أجواء التوتر تختفي مع إغلاق باب المغاربة في المسجد الأقصى

الأربعاء 29/07/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

كيوبرس

سادت أجواء من التوتر الشديد في المسجد الأقصى صباح اليوم الأربعاء، مع فتح باب المغاربة في السابعة والنصف صباحا، وتوالي اقتحامات المجموعات اليهودية منه، تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال.

ومنعت قوات الاحتلال دخول أطفال الفعاليات الصيفية المسجد الأقصى بحجة ملاحقة المستوطنين أثناء اقتحامهم المسجد الأقصى، ولم تسمح بدخولهم قبل إغلاق باب المغاربة وخروج المقتحمين اليهود، الذين بلغ عددهم صباحا 63 مستوطن.

وعلت تكبيرات المصلين وهتافاتهم المناصرة للمسجد الأقصى، كما لاحقت مجموعات المقتحمين التي حاولت أداء شعائر تلمودية في رحاب المسجد واستفزاز المصلين، ما أدى الى ارتفاع حدة التوتر فيه، وتوجيه قوات الاحتلال المقتحمين باتخاذ مسار الهروب – من باب المغاربة الى باب السلسلة مباشرة.

وعند باب السلسلة، أطلق المرابطون المبعدون عن المسجد الأقصى التكبيرات في وجه المقتحمين أثناء خروجهم منه وهم يقومون بحركات استفزاز للمبعدين، تحت أعين وحماية قوات الاحتلال.

وفي أثناء ذلك اعتقلت قوات الاحتلال فتاتين من الداخل الفلسطيني أثناء خروجهن من المسجد الأقصى، وقامت باقتيادهن الى مركز “بيت الياهو” للتحقيق.

كما أغلقت قوات الاحتلال باب الغوانمة ونصبت الحواجز الحديدية عند باب السلسلة ، لفترة محدودة صباحا، ومنعت دخول المصلين منهما، قبل أن تعاود فتحهما لاحقا.

ومع إغلاق باب المغاربة في الساعة 11:00 ظهرا وخروج قوات الاحتلال والمستوطنين، عاد الهدوء الى المسجد الأقصى وانتشر المصلون في رحابه، كما دخل أطفال الفعاليات الصيفية وهم يرددون هتافات مؤيدة للمسجد الأقصى، وأكملوا فعالياتهم التربوية والترفيهية بإشراف المرشدين.

IMG-20150729-WA0083

IMG-20150729-WA0081

IMG-20150729-WA0068

IMG-20150729-WA0041

IMG-20150729-WA0016

IMG-20150729-WA0141