أحكام عالية على أطفال مقدسيين والاحتلال في مرحلة تخبط شديد

الخميس 08/10/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

كيوبرس – منى القواسمي

أصدرت المحكمة المركزية في مدينة القدس أمس أحكاما جائرة بحق أربعة أطفال من حي الثوري في القدس المحتلة، تراوحت أحكامهم بين 15 – 20 شهر.

وذكر المحامي محمد محمود من مؤسسة الضمير أن المحكمة المركزية قضت بالسجن الفعلي بحق أطفال وجهت لهم تهمة إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، وهم: الفتى خالد مسودة (16 عام) 20 شهرا وغرامة مالية قيمتها 2500 شيكل، الفتى أشرف غيث (15 عام)  15 شهرا، الفتى زياد النتشة (15 عام) 16 شهرا ونصف والفتى رامي النتشة (15 عام) بالسجن 15 شهرا.

مع العلم أنه يقبع في سجون الاحتلال الاسرائيلي 60 طفلا  موزعين على سجون الشارون ومجدو وأوفيك والمسكوبية.

وأكد رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب ان هذه الأحكام تتناغم مع قرارات الاحتلال الظالمة، بزيادة الأحكام بحق الأطفال المقدسين من أجل تخويف الناس وردعهم، والحد من انتشار ثقافة الدفاع عن المسجد الأقصى.

وقال: “أعطى الاحتلال غطاء قانوني من أعلى المستويات السياسية لإطلاق الرصاص الحي على راشقي الحجارة من الأطفال والزجاجات الحارقة، ورفع الأحكام بحقهم”.

وأضاف: “وصل الاحتلال الى مرحلة من التخبط الشديد، بعد تمكن أطفال المدينة من الذود عن المدينة والمقدسات والدفاع عن كرامة الأمة. كما تمكن الأطفال من إحراج الاحتلال أمام وسائل الاعلام العالمية كونهم صغار أصحاب أجساد صغيرة وهزيلة، تمكنوا من مواجهة الاحتلال المدجج بالسلاح”.

وعن أبعاد هذا القرار أعرب أبو عصب عن قلقه من  تراكم أعداد كبيرة من الأطفال داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي، من أصحاب الأحكام العالية.

وفي ذات السياق اعتقلت قوات الاحتلال أمس 3 شبان من تجار شارع الواد بالبلدة القديمة بالقدس ، وهم عمر الصيداوي ونور ابو صبيح ووسيم عرار، ومثلوا أمام محكمة الصلح التي قضت بتمديد توقيفهم حتى اليوم (الخميس).

من جانبه أوضح المحامي حمزة قطينة من مؤسسة قدسنا لحقوق الانسان أن محكمة الصلح قضت بالافراج عن الشاب محمود عبد اللطيف (24 عام) من سكان بلدة القدس القديمة في الساعة 11 من مساء أمس، بشرط الحبس المنزلي 5 أيام ودفع كفالة نقدية قيمتها ألف شيكل، إلا ان الشرطة قدمت طلب بالاستئناف على القرار.

وذكر قطينة أن قوات الاحتلال اعتقلت محمود عبد اللطيف منتصف ليلة أمس من بيته في حارة السعدية في البلدة القديمة، ووجهت له تهمة الاعتداء على رجال الشرطة ومخالفة قرار إبعاده في الفترة الأخيرة عن المسجد الأقصى، الصادر عن قائد شرطة الاحتلال في القدس. علما أنه أصدر بحق عبد اللطيف، قبل نحو شهرين، قرار  إبعاده عن المسجد الأقصى 6 أشهر.