إبعاد تعسفي لـ 3 فتيات وشابين عن الأقصى والبلدة القديمة

الخميس 01/10/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

منى القواسمي – كيوبرس

أبعدت محكمة الصلح أمس الأربعاء فتاتين وسيدة عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة في القدس المحتلة، لفترة تراوحت بين 15 يوما إلى شهر.

وذكر المحامي حمزة قطينة من مؤسسة “قدسنا لحقوق الانسان” أن محكمة الصلح قضت بإبعاد نجود مطير 30 يوما عن المسجد الأقصى وبواباته، في حين لم تصدر قرار بحق المقدسية عايدة صيداوي. علما أنهما اعتقلتا أمس أثناء تواجدهما أمام باب القطانين.

كما أبعدت شرطة القشلة اليوم الفتاة عبير بشير من كابول في الداخل الفلسطيني 15 يوما عن المسجد الأقصى، والفتاة المقدسية آسيا أبو سنينة 15 يوما عن البلدة القديمة .

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عبير بشير من المسجد الأقصى اليوم بعد الاعتداء عليها بوحشية بين أسواره، فيما تم اعتقال آسيا أبو سنينة من أمام باب الناظر بعد الاعتداء عليها بالضرب المبرح.

كما أبعدت محكمة الصلح مساء اليوم الشاب مؤيد شاهر السلايمة 17 عاما من سكان عقبة الخالدية في البلدة القديمة 15 يوما عن المسجد الأقصى، وفرضت عليه الحبس المنزلي 5 أيام وعدم التحدث مع حارس المستوطنين 30 يوما. كما فرضت على شقيقه مهند شاهر السلايمة 21 عاما بالحبس المنزلي لمدة 5 أيام، ومنعه من الحديث مع حارس المستوطنين لمدة 30 يوما.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت ظهر اليوم 3 أشقاء، محمد ومهند ومؤيد، بعد الاعتداء عليهم وعلى والديهم بالضرب المبرح في عقبة الخالدية، بعد أن قامت مجموعة من مستوطني “مدرسة شوفوف بنيم” باستفزازهم.

وأخلت شرطة الاحتلال سبيل محمد من مركز شرطة باب السلسلة دون شروط، كما أخلت سبيل الشاب بلال عرفات أبو سنينة 25 عاما من مركز باب السلسلة دون قيد أو شرط، بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح بالقرب من عقبة الخالدية أثناء دفاعه عن مسن تعرض لاعتداء قوات الاحتلال عليه.

وأضاف المحامي حمزة قطينة أن محكمة الصلح طالبت أمس بإبعاد رامي الفاخوري وليث غيث ومحمد نجيب عن المسجد الأقصى لمدة 60 يوما، ودفع كفالة قيمتها ألف شيكل، إلا أنه بعد المرافعة تم إخلاء سبيلهم دون شروط. وقد مثل الفاخوري وغيث محامو “مؤسسة قدسنا لحقوق الانسان” ، ومحمد نجيب محامي نادي الأسير مفيد الحاج، وكان قد تم اعتقالهم فجر أمس بعد اقتحام منازلهم.

فيما قررت محكمة الصلح في القدس المحتلة إبعاد عبادة نجيب شقيق محمد 30 يوما عن المسجد الأقصى، وقد مثله المحامي محمد محمود من مؤسسة الضمير، في حين مثل المعتقلات والشبان رامي وليث كل من المحاميان رمزي كتيلات وحمزة قطينة من مؤسسة “قدسنا لحقوق الانسان” .

وأشار قطينة الى أن محكمة الصلح قضت اليوم بعرض المقدسيين ناصر نوفل ومازن حلاوة على ضابط السلوك، وكان قد تم اعتقالهما من المسجد الأقصى عقب الأحداث التي جرت فيه خلال رأس السنة العبرية .

من جهة أخرى اندلعت مساء اليوم مواجهات في عقبة الخالدية وباب المجلس في البلدة القديمة في القدس المحتلة، عقب قيام أحد المستوطنين برش غاز الفلفل نحو وجه فتاة .

وذكر مجدي العباسي من مركز معلومات وادي حلوة في سلوان أن قوات الاحتلال اعتدت اليوم على كل من المواطنين كرم ومنتصر دميري والطفل عمر دعنا بينما كانوا متواجدين أمام منزلهم في شارع عين اللوزة في سلوان دون سبب، وأشار إلى أن القوات الخاصة انتشرت في عدة أحياء وقامت باعتلاء سطح منزل عائلة أبو تايه في عين اللوزة في سلوان.