إبعاد مدرس ومركز تحفيظ القرآن الكريم بالأقصى لمدة 3 شهور

الأحد 09/08/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

منى القواسمي

أبعدت سلطات الاحتلال اليوم الأحد مركز تحفيظ القرآن الكريم في المسجد الأقصى الشيخ عبد الرحمن صالح بكيرات -45 عام- عن المسجد الأقصى لمدة 3 شهور.

وأوضح الشيخ عبد الرحمن بكيرات “أبو عاصم” أنه تفاجأ اليوم لدى ذهابه إلى مركز شرطة القشلة بتسليمه قرار موقع من ضابط شرطة المنطقة، يقضي بإبعاده عن المسجد الأقصى ومحيطه لمدة 3 شهور.

وقال إنه تسلم أمر إستدعاء للتحقيق إلى مركز شرطة القشلة يوم الجمعة الماضي في مطار بن غوريون، بينما كان عائدا مع طلبة تحفيظ القرآن الكريم من تركيا.

وأضاف، أنه لدى وصوله للتحقيق في الساعة العاشرة من صباح اليوم، إنتظر أمام مركز القشلة حتى تم إدخاله الساعة الواحدة ظهرا، تفاجأ بعدها بتسليمه قرار الإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 3 شهور.

ولدى إستفساره عن السبب، إدعى المحقق أن قرار الإبعاد جاء بأوامر عليا من ضابط المنطقة بتهمة التحريض على التكبير داخل باحات المسجد الأقصى وعدم منع هذا الأمر.

وبقي الشيخ بكيرات ينتظر للساعة الرابعة والنصف عصرا حتى تم تسليمه قرار الإبعاد.

وقال: “هذا قرار ظالم وجائر دون أي سبب أو دليل، والهدف من هذا الإبعاد هو أن الاحتلال الاسرائيلي لا يريد حلقات العلم والرباط بالمسجد الأقصى، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يهيئ أسباب زوال الاحتلال”.

وأضاف: “المسجد الأقصى هو حق للمسلمين ولا يحق لأحد أن يمنعنا من الصلاة فيه وتلاوة القرآن الكريم”.

وأشار إلى أنه يعمل مدرسا ومركزا لتحفيظ القرآن الكريم في المسجد الأقصى منذ خمس سنوات، وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إبعاده عن الأقصى، حيث تم التحقيق معه في عام 2013 لمدة 10 أيام وإبعاده لمدة شهر عن المسجد الأقصى، وفرض عليه حينها الحبس المنزلي لمدة 5 أيام.

IMG-20150809-WA0198