إبعاد مقدسية شهرين عن المسجد الأقصى

الأحد 06/09/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

منى القواسمي – كيوبرس

أبعدت مخابرات الاحتلال، اليوم الأحد، المقدسية إكرام غزاوي مدة شهرين عن المسجد الأقصى.

وأوضح المحامي حمزة قطينة من مؤسسة “قدسنا لحقوق الانسان” أن المواطنة إكرام غزاوي توجهت اليوم إلى مركز شرطة القشلة وتسلمت قرار إبعاد إداري من المخابرات لمدة شهرين.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت منزل إكرام غزاوي فجر يوم الخميس الماضي، وأُخلي سبيلها ظهرا بشرط الحضور لمركز شرطة القشلة اليوم الأحد.

وأضاف المحامي قطينة أن محكمة الصلح أبعدت الفتاة غدير الجعبري 20 عاما عن المسجد الأقصى يوم الخميس الماضي 45 يوما، ويبدأ الإبعاد من ساعات الصباح حتى الثانية عشر ظهرا. وكان قد تم اعتقالها من خارج باب الأسباط.

وقال: “كما اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي يوم الخميس الماضي منزل عايدة صيداوي في البلدة القديمة، وقامت بتفتيشه وبعثرة محتوياته واعتقالها، والتحقيق معها قبل إخلاء سبيلها”. علما أن الصيداوي من ضمن 40 مقدسية ممنوعة من دخول المسجد الأقصى.

وأضاف قطينة أن محكمة الصلح أخلت يوم الجمعة الماضي سبيل قاصرين من البلدة القديمة بشرط الحبس المنزلي 5 أيام مع السماح لهما بالذهاب للمدرسة، ودفع كفالة مالية قيمتها 500 شيكل لكل واحد منهما.

وأشار إلى أن القاصرين هما مراد أبو صبيح وأمير قطينة وعمرهما 15 عاما، وقد تم اعتقالهما قبل نحو أسبوع وتوقيفهما في المسكوبية، ووجهت لهما تهمة المشاركة في أعمال شغب ومهاجمة رجال شرطة. وقد قام المحامي قطينة بتمثيلهما في المحكمة بالإضافة الى المحامي محمد محمود من مؤسسة الضمير.

ونوه إلى أنه تم عرض القاصر شادي مرقصتو – 15 عاما  – على المحكمة بعد اعتقاله على نفس القضية، وتم تمديد اعتقاله ليوم الاثنين لتقديم لائحة إتهام ضده.