إخلاء سبيل حارسين في الأقصى ومسؤول العلاقات العامة في الأوقاف

الثلاثاء 04/08/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

منى القواسمي

أخلت شرطة الاحتلال الاسرائيلي بعد عصر اليوم الثلاثاء سراح حارسي المسجد الأقصى أحمد أبو عليا ومجد عابدين من مركز شرطة القشلة بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة، بعد إحتجاز وتحقيق إستمر ساعات.

كما أفرجت عن مسؤول العلاقات العامة في دائرة الأوقاف فراس الدبس مع حبسه منزليا ليومين.

وأوضح الحراس أنه قبل الافراج عن الحارسين أحمد أبو عليا ومجد عابدين، طلبت منهما شرطة الاحتلال التوقيع على قرار إبعاد عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوما فرفضا، وقامت بتسليمهما أمر إستدعاء للحضور غدا الأربعاء لإستكمال التحقيق معهما قبل إخلاء سبيلهما.

أما بالنسبة لبقية المعتقلين من المسجد الأقصى خلال وعقب محاولة اليهودي الفرنسي رفع علم اسرائيلي عند سطح قبة الصخرة، هم مدير قسم المخطوطات بالمسجد الأقصى رضوان عمرو، موظفي قسم الاعمار بالأقصى رائد زغير وحسام سدر، والحارس فادي بكير، والشاب مجدي العباسي.

وأفاد المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة قدسنا لحقوق الانسان أنه ما زال التحقيق مستمرا مع الموقوفين منذ ساعات الصباح حتى الآن، وفي إنتظار قرار تمديدهم لمدة 24 ساعة، أو إخلاء سبيلهم.

وفي نفس السياق واصل العشرات من حراس وموظفي الأقصى وأهاليهم الاعتصام أمام مقر مركز شرطة القشلة اليوم الثلاثاء منذ ساعات الصباح حتى بعد الساعة الخامسة عصرا، إحتجاجا على إعتقال زملائهم في العمل والاعتداء عليهم بالضرب المبرح خلال عملية الاعتقال.

وقد أوقفوا الاعتصام بعد أن تم إبلاغهم من قبل شرطة الاحتلال الاسرائيلية أنه سيتم تمديد توقيفهم لمدة 24 ساعة، وعرضهم على محكمة الصلح غدا الأربعاء.