إرهاب واعتداءات وحشية على المصلين في محيط الأقصى

الإثنين 28/09/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

كيوبرس

بعد إخراج المصلين بالقوة من المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم، اعتدت قوات الاحتلال على المصلين من الرجال والنساء وطواقم الاسعاف والصحافة في محيطه وقامت بقمعهم وإبعادهم بالقوة عن مداخله.

وتجمع المصلون عند أبواب حطة والمجلس والسلسلة، إلا أن قوات الاحتلال اعتدت عليهم بوحشية مفرطة وقامت بدفعهم بالقوة بعيدا عن الأبواب، في حين وفرت الحماية العسكرية للمستوطنين أثناء خروجهم من اقتحام المسجد الأقصى.

وأثناء خروجهم من باب السلسلة، حاول المستوطنون، تحت حماية قوات الاحتلال، استفزاز المصلين والاعتداء عليهم، في حين قام عناصر الاحتلال بالاعتداء على المصلين الذين ردوا بالتكبير والهتافات.

وتعرضت النساء للضرب المبرح من قبل قوات الاحتلال، كما داس أفرادها على سيدة أوقعوها أرضا، وتعرض العديد من النساء للشتائم البذيئة واللكمات  قبل من قوات الاحتلال والمستوطنين، بالإضافة الى سيدة تركية أصيبت بحروق درجة أولى وثانية نتيجة تعرضها لقنبلة صوتية. كما أصيب شاب برصاصة مطاطية في وجهه داخل أسوار المسجد الأقصى.

وأفاد طاقم إسعاف برج اللقلق أنه أصيب أكثر من 15 شخص  حتى الساعة التاسعة صباحا وهناك إصابة بالفم قد تكون تسببت بكسور في الفك جراء إطلاق الرصاص المطاطي من مسافة قريبة، إضافة الى إصابات بالرأس.

كما تعرضت طواقم الاسعاف والصحافة للاستهداف المباشر حيث اعتدت قوات الاحتلال عليهم بوحشية مفرطة في المسجد الأقصى ومحيطه.

ويشهد محيط المسجد الأقصى حاليا أجواء شديدة التوتر بينما اقتحم 32 مستوطن رحابه تحت حراسة أمنية مكثفة من قوات الاحتلال حتى الساعة 9:30.

وفي السياق أوقفت قوات الاحتلال حافلة توجهت من الداخل الفلسطيني الى المسجد الأقصى عند باب العامود، وصادرت بطاقاتهم الشخصية، وقامت بملاحقتهم والاعتداء عليهم بوحشية فور إنزالهم من الحافلة.