اثبت يا مرابط الاقصى

الخميس 30/07/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة
الشيخ محمود اغبارية -رئيس لجنة نشر الدعوة القطرية
يا مرابط اثبت في ساحات المسجد الاقصى ، وعند بواباته وفوق اسواره وفي قبته ، فالأقصى اقصانا ، والمحراب صلاتنا ، والمنبر خطابنا ، والمآذن نداؤنا ، وكلها تقهر عيون المحتلين الظالمين ، فأقدام المرابطين تهز الارض من تحتهم ، اصوات المرابطين تصيبهم بالذعر والهلع والصرع والمس ولسان حالهم يقول يا ليت امي لم تلدني ، وصمود المرابطين يقهرهم ويطردهم ، ودعاء المرابطين بوابة الارض الى السماء ، رسالة المرابطين الاقصى ليس وحيدا ، عقيدة وآية ، فاثبت يا مرابط فانت تنوب عن الامة وشرفها وعزها وكرامتها ، رباطكم سيادة ، وجدك هوية ، رغم انف المستوطنين والمتخاذلين والمنافقين.
اثبت يا اقصى. عليك مرابط ، فقد ارتج جبل احد يوم صعد النبي صلى الله عليه وسلم عليه ومعه ابو بكر وعمر وعثمان فقال : (اثبت احد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان) ان كان الاقصى ارتج غضبا على التدنيس ، وارتجف بكاء على الخاذل العربي ، فيا اقصانا اثبت فإنما عليك مرابطون ومرابطات ، مجاهدون ومجاهدات ، صابرون وصابرات ، ثابتون وثابتات ، سائحون وسائحات ، عابدون وعابدات في ساحاتك وعند ابوابك وفي زواياك يؤكدون ثباتهم بلا تراجع، وصمودهم بلا تردد، واصرارهم بدون تلعثم ، ولسان حالهم معك : اثبت يا اقصى انما اسرى اليك نبي كريم ، وام محرابك نبي بالأنبياء ، ورابط فيك الصحابة والعلماء والقادة والابطال والصديقون ، وسقط في ساحاتك ليس شهيدا ولا شهيدان بل الاف الشهداء في تاريخنا الاسلامي المجيد، وما زالت حركة العطاء والرباط مستمرة ومتتابعة ، اولها واخرها ، بعضها مع بعض ، جيل يلحق جيلا بلا انقطاع.
اثبت يا مرابط الاقصى رغم الزمن الصعب، والظرف القاسي، والمرحلة الحرجة، والهجمة الشرسة المسعورة، … فلا يقوم بالثبات الا الاقوياء، ولا يؤدي حقه الا الاوفياء، ولا يحمل همه الا الابطال …فسحقا لفتنة النفاق والتخاذل، وبعدا لفتنة ثقافة الهزائم والتراجع، وفتنة الرويبضات التي نفت سمومها وقذفت حقدها على الشريعة والتشريع والفقه، وفتنة الدولار التي أطلقت السنة حداد من وراء جدر او على مسرح الاعلام، وفتنة الانبطاح والرضا السلطوي على حساب المبادئ والثوابت.