اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى: تصعيد لا يتوقف

الثلاثاء 13/10/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

آخرها الإعلان عن تركيب بوابات ومجسات إلكترونية قريباً

إعداد الباحث والكاتب الإعلامي: محمود أبو عطا /”كيوبرس”

 أظهر تقرير صادر عن “كيوبرس”، اليوم الثلاثاء، أن اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى تسير في دالة تصاعدية، دون توقف، في إشارة الى أن وجهة الاحتلال تتجه نحو المزيد من استهداف المسجد الأقصى ومحاولة فرض أمر واقع جديد فيه، من خلال فرض الحصار وتشديد القيود لدخول المسجد الأقصى ومحاولة تفريغه من المصلين؛ في وقت يحاول الاحتلال تكريس مشهد “الاقتحام الآمن” للجماعات اليهودية والحاخامات والمستوطنين، يقابله إصرار فلسطيني لأهل القدس والداخل الفلسطيني وحراس وسدنة المسجد الأقصى للمحافظة على مشهد التواصل الدائم والنفير الى المسجد الأقصى والرباط فيه وعند بواباته،  رغم حدة الاعتداءات وإجراءات الاحتلال الاجرامية بحق المصلين من الرجال والنساء والأطفال.

بوابات إلكترونية ومجسات تكنولوجية عند مداخل لأقصى

 من ضمن الاعتداءات الأخيرة على المسجد الأقصى، ما ذكره القائم بأعمال المفوض العام للشرطة “بنتسي ساو”، الأحد الماضي، بأن قوات الاحتلال في القدس المحتلة تقوم ببناء بوابات إلكترونية كبيرة ستشمل مجسات ووسائل تكنولوجية أخرى لتركيبها عند بوابات المسجد الأقصى – وهي خطوة متقدمة جدا لتضييق الحصار على المسجد الأقصى –، بالإضافة الى بوابات الكترونية أصغر حجماً تم نصبها الأسبوع الماضي عند بعض مداخل بلدة القدس القديمة وشوارعها وأزقتها الداخلية.

وأوضح التقرير أن هدف هذه الإجراءات الاحتلالية الحديثة هو إعاقة حركة وصول الوافدين الى القدس والمسجد الأقصى، وتشكيل مصدر حرج وإزعاج لهم، وفي التالي ترهيب الفلسطينيين وثنيهم عن زيارة المدينة المقدسة والصلاة في المسجد الأقصى المبارك، وعزلهما عن محيطهما الفلسطيني.

ولا يستثنى من اعتداءات الاحتلال، اعتقاله عدد من سكان بلدة القدس القديمة والتهديد بإغلاق محالهم التجارية؛ بحجة أنهم لم يقدموا مساعدة لجرحى يهود أصيبوا في عمليات طعن في المنطقة.

1853 مقتحم خلال أيام “العرش” واستمرارها اليومي

 وبيّن التقرير الذي أعده قسم الرصد والأبحاث في “كيوبرس” أن نحو 1670 عنصر احتلالي اقتحموا ودنسوا المسجد الأقصى خلال شهر أيلول – يشمل فترة الأعياد اليهودية – على النحو التالي: 1601 مستوطن وجماعات يهودية، 51 عنصر مخابرات، 18 جندي بلباس عسكري ضمن برنامج جولات الإرشاد والاستكشاف العسكري؛ عدا عن الاقتحامات العسكرية بالمئات خلال فترة الأعياد اليهودية.

وبلغ عدد المقتحمين للمسجد الأقصى خلال موسم الأعياد اليهودية الأخيرة من 10/5-9/13  – عيد رأس السنة العبرية، الغفران، العرش – نحو 1853 مستوطنا وأفراد جماعات يهودية، توزعوا على 14 يوم من  الأحد الى الخميس من الساعة 7:30 صباحا الى 11:00 قبل الظهر، ومن الساعة 13:30 الى 14:30 بعد الظهر، تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال. وكانت ذروة الاقتحامات يوم الخميس 10/1 حيث بلغ عددهم 357 مقتحم، وتلاه يوم الأربعاء 9/30 الذي وصل فيه عدد المقتحمين الى 257 مستوطن.

منع المصلين وملاحقة الحافلات: محاولات تفريغ

يشير التقرير الى أنه في نفس الوقت وتزامنا مع هذه الاقتحامات، مُنعت شرائح عمرية واسعة من المصلين من دخول المسجد الأقصى، وصلت الى منع دخول من هم دون 60 عام أو منع شامل لجميع المصلين من الداخل الفلسطيني، من ضمنها أيام الجمعة. ويُضاف الى ذلك ملاحقة الحافلات التي تقل المصلين من قرى ومدن الداخل الفلسطيني الى المسجد الأقصى، وخاصة حافلات “مسيرة البيارق”، ومنعها أو الركاب دون 50 عام من السفر الى القدس والمسجد الأقصى.

كما سجلت سابقة اعتقال إداري لشخص من الداخل الفلسطيني وتم إصدار قرارات إبعاد بالجملة عن المسجد الأقصى بحق أهل الداخل الفلسطيني والقدس.

بالإضافة الى هذه الإجراءات التعسفية بحق المصلين في المسجد الأقصى، تضيّق سلطات الاحتلال على حركة حراس المسجد الأقصى وتمنعهم من دخول المسجد أو تخرجهم جميعا خارج أسواره، كما جرى لأكثر من مرة، كما تم توثيق حالات اعتداء جسدي بحقهم واعتقال بعضهم.

وأوضح التقرير أن هذه الممارسات الاحتلالية تهدف الى تفريغ المسجد الأقصى في فترات محددة من المصلين، وإفساح المجال أمام اقتحام الجماعات اليهودية والمستوطنين ومن ضمنهم قيادات دينية يهودية وحاخامات، المسجد الأقصى المبارك، ومحاولاتهم غير المنقطعة لإقامة صلوات يهودية وشعائر تلمودية بين أسواره.

اقتحامات عسكرية غير مسبوقة للجامع القبلي

 يبيّن التقرير أن محور الدالة التصاعدية لموجة الاعتداءات الأخيرة، وجديدها، كان استهداف الجامع القبلي المسقوف، واقتحامه وتفتيش أبنيته وخزائنه، إضافة الى اقتحام قوات التدخل السريع للمسجد الأقصى وساحاته، ليلا، بعد صلاة العشاء يوم الخميس الأخير 10/8. وسبق ذلك اقتحام قوات الاحتلال الخاصة بالـ”بساطير” الجامع القبلي، يوم السبت ليلاً 10/3، وإخراجها جميع المعتكفين، بعد صلاة العشاء، خارج حدود المسجد الأقصى.

فيما تم خلال الأسابيع الأخيرة اقتحام الجامع القبلي والوصول الى منطقة المحراب والمنبر، وتسلق عناصر قوات الاحتلال سقفه العلوي لقنص المصلين في الداخل عبر النوافذ العليا. كما سجلت خلال موسم الأعياد الأخيرة 6 اقتحامات عسكرية لمئات من قوات الاحتلال، في أنحاء المسجد الأقصى، تم فيها الاعتداء على المصلين وأبنية المسجد الأقصى المتنوعة. واستخدمت قوات الاحتلال، لأول مرة، درعا مصفحا متحرك في الهجوم على المعتكفين في الجامع القبلي.

تخريب متعمد للمعالم الأثرية التاريخية

 رصد التقرير خلال فترة الأعياد اليهودية، تعمّد قوات الاحتلال بتخريب المعالم والأبنية التاريخية للجامع القبلي المسقوف في المسجد الأقصى المبارك، وتسببها في نشوب حرائق محدودة من خلال قنبال الصوت والغاز والأعيرة المطاطية التي أُطلقت على المعتكفين، وتم إخمادها من قبل طواقم الإطفاء التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.

 ويتبيّن من تقرير “كيوبرس” أن عمليات التخريب والتدمير الممنهج من قبل قوات الاحتلال، وقعت خلال اقتحام الجامع القبلي على مدار ثلاث أيام متتالية – الأحد الى الثلاثاء 9/15-13، وشملت الأبواب الرئيسية التاريخية وأبواب داخلية، النوافذ الأرضية الجبصية المزخرفة، النوافذ الأرضية التاريخية، السجاد الأرضي، الأعمدة الداخلية الرخامية التاريخية والنوافذ الجبصية المزخرفة في سقف الجامع القبلي المسقوف.

وفي الاعتداء الأخير الذي وقع يوم الاثنين 9/28 حطمت قوات الاحتلال الجبص المطعّم بالزجاج الملون فوق مصلى الباب القبلي من الجهتين، كما حطمت أربع نوافذ أثرية مزدوجة على سطح المسجد، أضيفت الى أربع نوافذ أخرى كانت تحطمت قبل أسبوعين.

كما كسر عناصر الاحتلال ثلاث ثريات، اثنتان منها تعودان الى العصر العثماني، وقاموا بفتح ثغرات في النوافذ بعرض 30 سنتم وطول 20 سم، حتى يتسنى إدخال البنادق منها وإطلاق النار على المعتكفين. واستعمل جنود الاحتلال مقص حديدي ميكانيكي و”شاكوش” آلي – كونجو- أثناء محاولة خلع أحد شبابيك الجامع القبلي من الجهة الشرقية، كما فشلت محاولة لخلع بابه الشرقي.