الإفراج عن أسير مقدسي من مستشفى سجن الرملة

الجمعة 23/10/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

كيوبرس – منى القواسمي

أفرجت إدارة مستشفى سجن الرملة أمس الخميس عن الأسير المقدسي محمد حسين عبد المطلب الخطيب 23 عاما من سكان حي واد الجوز في القدس المحتلة، بعد أن أنهى محكوميته البالغة 14 شهرا.

وكان في استقبال الأسير المحرر الخطيب – الذي قضى محكوميته في سجون هداريم  وإيشل ببئر السبع ومستشفى سجن الرملة – أمام مستشفى سجن الرملة، عائلته وأصدقائه.

وأوضح الخطيب أنه قضى في سجن الرملة 5 شهور، بسبب حاجته لغسل الكلى بشكل يومي في المستشفى، لافتا الى معاناته من إهمال طبي متعمد، ورفض الأطباء تزويده بأحد الأدوية التي يحتاجها لغسيل الكلى يوميا، بينما كانوا يزودوه بالدواء 3 مرات في الأسبوع.

وقال إنه أجرى أمس عملية في مستشفى “أساف هاروفيه”  لزرع أنبوب خاص في جسده لغسيل الكلى، وقبل العملية طلب إزالة القيود من يديه ورجليه لكنهم رفضوا وأجروا له العملية وهو مقيد”.

وأضاف أنه تعرض لمدة شهرين للحبس في غرفة إنفرادية، لدى نقله لمستشفى سجن الرملة عقابا له وأسيرين آخرين، لعدم إلتزامهم بالوقوف للعد الصباحي.

وأوضح الخطيب أنه يوجد في مستشفى سجن الرملة نحو 50 أسيرا مريضا، يعانون من الإهمال الطبي وتقديم الرعاية الطبية المناسبة لهم.