الاحتلال في القدس يقيم مجمعات امنية على حساب أراض فلسطينية

الأحد 14/06/2015
الكاتب: Qpress هيئة التحرير
  • انشر المقالة

“كيوبرس”

أفادت مصادر عبرية بأن الاحتلال في مدينة القدس اقام مجمعات أمنية استيطانية عدّة على أراض ما زالت تحتفظ بملكيتها عائلات فلسطينية.

وأشارت المصادر العبرية صباح اليوم الى أنه كُشف مؤخراً عن المجمع الاستيطاني الأمني التابع لمستوطنة “غفعات زئيف” جنوبي القدس المحتلة، يحتوي على محطة إطفاء، ومركز للشرطة والأمن أقيم مطلع التسعينات من القرن الماضي على أراض تابعة لعائلة من سكان بلدة “بيتونا” قرب رام الله.

وأضافت ذات المصادر أن الاحتلال الإسرائيلي يزعم ان الهدف من اقامة المجمع –وفق تقديرهم-هو شق طريق 443 الذي يفصل بيتونيا عن المجمع المذكور، وعليه يمنع الفلسطينيين أصحاب الأرض من دخولها على أمل أن يتنازلوا عنها قسراً.

وعلى الرغم من أثبات العائلات الفلسطينية ملكيتها للأراضي، الا أن القضاء الإسرائيلي لم ينصف أصحابها، ولم تصدر اية أوامر بإخلاء المجمع الأمني المذكور، وترى هذه العائلات بان الاحتلال الإسرائيلي يقوم بعملية سرقة الأراضي الفلسطينية ووضع اليد عليها ومصادرتها كما يحلو له.