الاحتلال يصعد من إجراءاته في الأقصى ويفرض مزيدا من القيود

الثلاثاء 25/08/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

كيوبرس

لليوم الثاني على التوالي، أغلقت قوات الاحتلال جميع أبواب المسجد الأقصى ما عدا ثلاثة أبواب هم المجلس وحطة والسلسلة، في حين منعت دخول كافة النساء وطالبات المدرسة الشرعية، واشترطت على الرجال احتجاز بطاقاتهم الشخصية قبل دخولهم، وهددت بمصادرتها الى مركز القشلة في حال مكثوا وقتا طويلا في المسجد.

وقد انتشرت قوات الاحتلال بكثافة في محيط المسجد الأقصى، منذ ساعات الصباح، ونصبت الحواجز الحديدية عند مداخله وقامت بالتضييق على المارين والداخلين الى المسجد الأقصى، كما اعتدت على المصلين المحتشدين عند باب السلسلة، بعد منعهم من الدخول، وقامت بإبعادهم بالقوة.

وفي داخل أسوار المسجد الأقصى، توزعت مجموعات مكثفة من قوات الاحتلال في نقاط مختلفة من باب المغاربة حتى باب الرحمة والأسباط، لتأمين اقتحامات المستوطنين الذين بلغ عددهم حتى الساعة 43 مقتحم.

وحول موقف وزارة الأوقاف الأردنية الرسمي من إجراءات الاحتلال الأخيرة في المسجد الأقصى، قال مدير شؤون الأقصى في وزارة الأوقاف الأردنية والشؤون الإسلامية عبد الله العبادي لـ “كيوبرس”، أنهم يرفضون الانتهاكات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في المسجد الأقصى، وأن هذه المحاولات تهدف لفرض واقع جديد مخالف للقانون الدولي، وسيتم إتخاذ إجراءات بصددها قريبا.

وفي تعقيبه حول ما نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية، يوم أمس، عن اقتراح وزير الأمن الإسرائيلي بإخراج ما أسماه “تنظيم المرابطين” عن القانون، قال العبادي إن المسجد الأقصى هو إسلامي خالص بقرار رباني، والمسلمون والمصلون هم أصحاب المكان وليس للاحتلال أي حق فيه.

وأضاف أنه في ظل الوضع العربي الراهن تطالب الأردن باستمرار من منظمة التعاون الإسلامي والدول العربية بمساعدتها والوقوف الى جانبها، والضغط على سلطات الاحتلال من أجل كبح جماحها، لأن أي إجراءات تتم على الأرض خلافا لما هو معروف؛ سيؤدي الى حرب دينية.