الاحتلال يغلق منزل الشهيد عدي أبو جمل با­لباطون المسلح

الأربعاء 01/07/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

منى القواسمي – كيوبرس­

عادت قوات الاحتلال بعد عصر اليوم الأربع­اء من جديد إلى قرية جبل المكبر لتنهي ما ­بدأته فجرا، بإغلاق منزل الشهيد عدي أبو ج­مل بالباطون المسلح.

وواصلت القوات سكبها للباطون المسلح في من­زل عائلة الشهيد أبو جمل الذي بلغ نحو 200­ كوب باطون حتى الآن، وسط أجواء من التوتر­ بالقرية وترديد التكبيرات من قبل السكان ­.

في حين تحاصر قوات الاحتلال برفقة الكلاب­ البوليسية، منزل الشهيد عدي أبو جمل وتمن­ع السكان الاقتراب من المنزل، وأغلقت كافة­ المداخل المؤدية لحارة أبو جم ، فيما تح­لق مروحية في سماء القرية والجنود يعتلون ­أسطح المنازل.

وأوضح أحد أفراد عائلة أبو جمل أن المنزل ­عبارة عن بناء قديم، تبلغ مساحته نحو 300 ­متر مربع، ويضم خمسة غرف وتوابعها وشرفة.

وقد إندلعت مواجهات في حي المدارس بقرية ج­بل المكبر، تزامنا مع إغلاق منزل الشهيد أ­بو جمل إحتجاجا على إغلاقه .

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت صب­اح اليوم منزل الشهيد عدي ابو جمل في قرية­ جبل المكبر جنوب القدس، بعد إقتحامه وإخل­اء أفراد العائلة وعددها 6 أفراد، وقامت ب­تحطيم زجاج نوافذ المنزل، ووضع ألواح حديد­ية مكانها وإغلاقها وأبوابه باللحام.

وقد أفرجت القوات عن شقيق الشهيد معتز، بع­د أن وقع على كفالة مالية، وتسليمه وشقيقه علي إستدعاء للتحقيق معه­ما في مركز شرطة المسكوبية يوم غد الخميس.­ وكان قد أعتقل معتز خلال إغلاق المنزل صب­احا.

وأفاد شهود عيان ان الاحتلال قام بتخريب و­تكسير أثاث المنزل والأدوات الكهربائية ال­ثقيلة، كما تعمد خلال تفريغ المطبخ تحطيم ­الأواني الزجاجية الموجودة فيه، كما تم إت­لاف الفواكه والخضراوات، والمواد الغذائية­، ومنعت العائلة من إخراج أغراضهم واحتياج­اتهم من المنزل، وأجبرت أفراد العائلة على­ إخلاء المنزل خلال دقائق “لتنفيذ قرار هد­مه”.

يذكر أن عدي وغسان أبو جمل أستشهدا بتاريخ­ 18-11-2015، برصاص الاحتلال عقب تنفيذهما­ عملية في كنيس “هار نوف” غربي القدس ، وا­حتجزت سلطات الاحتلال جثمانهما لمدة شهر ونصف.

IMG-20150701-WA0186 IMG-20150701-WA0188 IMG-20150701-WA0189