الاحتلال يفرض حصارا شاملا حول البلدة القديمة والأقصى

الجمعة 09/10/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

منى القواسمي – كيوبرس

فرضت قوات الاحتلال منذ فجر اليوم الجمعة حصارا شاملا ، حول البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى للأسبوع الثاني على التوالي، وقيودا وتشديدات للحيلولة دون وصول المصلين للمسجد الأقصى.

وأدى المئات من المصلين صلاة فجر اليوم عند مداخل البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى والطرقات والأزقة المؤدية إليه.

وكانت قوات الاحتلال فرضت قيودا على دخول المصلين للمسجد الأقصى لمن تقل أعمارهم عن خمسين عاما.

وانتشر مئات عناصر الوحدات الخاصة وجنود حرس الحدود والمستعربين والمخابرات منذ صباح اليوم في شوارع وأزقة وحواري البلدة القديمة، فيما نصبت العديد من الحواجز الحديدية في شوارع القدس ومداخل بوابات البلدة القديمة، والشوارع ومداخل المسجد الأقصى.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال فرضت حصارا شاملا حول البلدة القديمة والمسجد الأقصى، فرغم القيود المفروضة حول دخول الرجال فوق الخمسين عاما للبلدة القديمة، إلا أن المصلي يضطر إلى المرور عبر نحو 5 حواجز منصوبة بشوارع المدينة ومداخل بوابات البلدة القديمة حتى الوصول للمسجد الأقصى، ويتخللها عند كل حاجز توقيف وتدقيق بالهويات.

وأضاف: “بسبب القيود والتشديدات والحصار تحولت البلدة القديمة لشبه خالية من المصلين، وخاصة الوافدين لأداء صلاة ظهر اليوم الجمعة، ولا ينتشر فيها سوى قوات الاحتلال والمستوطنين”.

أما على صعيد المسجد الأقصى فقد تم إغلاق كافة بواباته، ما عدا بوابات الأسباط وحطة والناظر والسلسلة، وساحات الأقصى بدت شبه خالية من المصلين.