الاحتلال ينسحب جزئيا من الاقصى ويمنع دخول مصلين

الإثنين 28/09/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

كيوبرس

انسحبت قبل قليل قوات الاحتلال الاسرائيلي من داخل المسجد الأقصى المبارك، فيما بقي عدد من ضباط الاحتلال وعناصر المخابرات يتمركزون في منطقة الأحراش القريبة من باب المغاربة، وتغلق مداخل الجامع القبلي بالجنازير، في حين لا يزال الحصار مفروضا على مداخل المسجد الخارجية ، ويُمنع من هم دون الخمسين عاما من الرجال والنساء من الدخول ، بعد أن كان سمح بذلك في وقت سابق.

وكانت عناصر من قوات الاحتلال والوحدات الخاصة والقناصة والمخابرات ، اقتحمت المسجد الأقصى صباح اليوم الاثنين، وباشرت بالاعتداء على المصلين في الساحات بالضرب وقنابل الصوت والأعيرة المطاطية وغاز الفلفل ما أدى الى وقوع اصابات متفاوتة.

وعقب اقتحامها باحات المسجد الأقصى ، حاصرت قوات الاحتلال مداخل المسجد القبلي، واغلاق أحد بواباته بصفائح معدنية استخدمت لأول مرة، وبدأت تطلق الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت تجاه المحاصرين داخله ، الأمر الذي خلّف أكثر من 15 اصابة تتراوح بين المتوسطة والطفيفة بحسب الطواقم الطبية.

وفي محيط المسجد الأقصى ، اعتدت قوات الاحتلال بوحشية على الشبان والنساء الذين احتشدوا عند أبواب الأقصى الخارجية .

كما قمعت عناصر الاحتلال النساء والشبان في باب القطانين وطريق الواد وأجبرتهم على مغادرة المنطقة باتجاه بابي العمود وحطة، واستخدمت قنابل الصوت لتفريقهم ، كما اعتدت على عدد منهم وأصابتهم بجروح متفاوتة تم نقل بعضهم الى المراكز الطبية .

وفي غضون ذلك سمحت قوات الاحتلال للمستوطنين بدخول المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة .

ويشار الى أن عناصر من وحدة القناصة اعتلت سطح المسجد القبلي وباشرت باطلاق الرصاص المطاطي على الشبان المتحصنين بداخله ، كما عاثت عناصر الاحتلال في حرم الجامع القبلي فسادا ، واتلفت أبوابه وحطمت نوافذه في خطوة متعمدة منها لاستهداف التاريخ والحضارة الاسلامية.