الافراج عن شاب من كابول دون قيود

السبت 08/08/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

كيوبرس

أفرج ليلة أمس الجمعة من مركز التحقيق القشلة في القدس المحتلة عن الشاب محمد إبراهيم من قرية كابول دون قيود.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت إبراهيم أثناء دخوله المسجد الأقصى أمام باب السلسلة عصر أمس الجمعة واقتادته إلى مركز التحقيق قرب باب الخليل في البلدة القديمة المعروف بـ “القشلة”.

وأفاد المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة “قدسنا لحقوق الانسان” المتابع لملف الاعتقال، أن قوات الاحتلال اعتقلت إبراهيم بادعاء المشاركة في أحداث المسجد الأقصى قبل أسابيع، الأمر الذي فُندَ وأطلق سراحه دون قيود.

وفي حديث مع الشاب محمد إبراهيم (18عاماً) قال: “مكثت في مركز التحقيق “القشلة” من وقت العصر حتى منتصف الليل، خلال ذلك تعرضت لسلسلة من التحقيقات والضغوطات من أجل القبول بأمر الابعاد عن المسجد الأقصى، كما ولوح الضباط بتمديد الاعتقال وعرضي أمام المحكمة مساء يوم السبت، وبدوري رفضت ذلك وطالب المحامي بالإفراج عني دون قيود”.

وأضاف أن الاحتلال يسعى الى منع التواصل مع المسجد الأقصى وشد الرحال اليه عبر الاعتقال والابعاد، مشيراً إلى انه تعرض لاعتقالات سابقة من المسجد الأقصى، تلقى خلالها أمرين من محكمة الصلح في القدس المحتلة بالإبعاد لعدة أيام.

وأكد محمد إبراهيم أن تضييقيات الاحتلال لن تثنيه عن أداء واجبه تجاه المسجد الأقصى عبر شد الرحال والعبادة فيه في كل وقت وحين.