“الخط المباشر” للأقصى مستمر مع طالبات الحركة الطلابية اقرأ

الخميس 03/09/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

جمعية اقرأ

استمرت إدارة الطالبات في الحركة الطلابية اقرأ في مشروعها “الخط المباشر” لشدّ الرحال للمسجد الأقصى المبارك وذلك تعزيزا للرباط فيه وتواصلا معه في ظلّ الهجمة الشرسة والفترة العصيبة التي يمرّ بها المسجد الأقصى، حيث قامت بتسيير الخط المباشر يوم الثلاثاء الأخير من كافة المعاهد العليا في الداخل الفلسطيني.

عند وصول الطالبات صباحا قرب باب المجلس حيث منعت قوة كبيرة من قوات الاحتلال تقدمهم نحو الدخول للمسجد الأقصى، فتحولت الطالبات إلى باب الأسباط حيث منعن أيضا من الدخول، فتمركزت الطالبات عند باب الأسباط مع استثمار الوقت بقراءة الأذكار والدعاء، حتى تمّ رفع الحظر في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف والسماح لهنّ بالدخول مع اشتراط تسليم بطاقات الهوية عند الباب، لأداء صلاة الظهر وركعتي الحاجة.

ومن تعقيبات الطالبات المشاركات:

الطالبة استبرق محاجنه من كلية أشكلون: جئنا لنجدد بيعتنا مع الأقصى، جئنا لنسمعَ كلَّ العالم أنّ الاقصى ليس وحيداً، جئنا لنخبرَ قواتِ الجبروت أنّ أمتنا ولّادة للنّصرِ، وأنّ النساء شقائق الرجال.

الطالبة رواء زرعيني: الذي صنعناه هو اقل واجب نقدمه سواء للأقصى أو لإخواننا اللاجئين في سوريا.

الطالبة قدس عسلي طالبة لغة انجليزية في جامعة تل ابيب: ‏نكهة الرباط مع أخوات في الله في أنقى بقاع الأرض لا تعدلها نكهة أخرى، فبالرغم من التشديد الخانق الذي تفرضه قوات الاحتلال على ممارسة حقوقنا الطبيعية بالدخول والصلاة في المسجد الأقصى، إلا أننا استطعنا أن نكسر شوكة طغيانهم، بتلاوة أذكار الصباح وأداء نافلة الضحى من أمام باب العامود.
الاخت روان محاجنة طالبة سنه ثانية في كلية روبن ومن المنظمين للرحلة عقبت:
أن تصل أبواب الأقصى المبارك وتمنع من دخوله في ذلك ألم لا يعلم في به الله, ألم أن ترى كم كبير من المستوطنين يخرجون ويدخلون بحرية ومع حماية تامة فيما نمنع نحن المسلمين والمرابطين من الدخول الى الأقصى الذي هو حق خالص لنا وعقيدة لا نتنازل عنها ابدا.

من هنا كنا وما زلنا نشدد نحن في الحركة الطلابية اقرأ على الرباط في المسجد الأقصى المبارك ونشدد على دور الطالب الجامعي في معركة الوعي والفكر والتحرير بإذن الله ونؤكد انه مهما فعلوا من تقييدات واستفزازات سوف نبقى هنا على أبواب وساحات الأقصى ليعرف وليعلم من لا يعرف ومن لا يعلم بأن الأقصى عقيدة خالصة وحق للمسلمين فقط.