الشاب صالح سويطي: السجن ومسلسل ملاحقة الاحتلال لي زاد حبي وتعلقي بالمسجد الأقصى المبارك

الخميس 01/10/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

بعد قضائه أربعة أشهر في سجن النقب الصحراوي:

 الشاب صالح سويطي: السجن ومسلسل ملاحقة الاحتلال لي زاد حبي وتعلقي بالمسجد الأقصى المبارك

محمود أبو عطا – كيوبرس

أكد الشاب صالح سويطي (23 عام) من قرية الجديدة – المكر في الشمال الفلسطيني أنه سيواصل شدّ الرحال الى المسجد الأقصى صلاة وتعبدا ورباطاً، مشيرا الى أن السجن ومسلسل الملاحقة والمعاناة التي تسبب له الاحتلال فيها على خلفية تواجده المتكرر في المسجد الأقصى، زاده حباً وتعلقاً فيه.

وقال الشاب صالح سويطي في لقاء مع “كيوبرس” إن الاحتلال الاسرائيلي يتعمّد ملاحقة الشباب وترهيبهم بشتى الطرق لثنيهم عن شد الرحال والتواجد المتكرر في المسجد الأقصى، مشيرا الى تعرضه لأصناف من العذاب خلال السنين الماضية، منها قضاء نحو سنة ونصف في السجن المنزلي، ثم سجنه نحو أربعة شهور فعلية في سجن النقب الصحراوي، بعد إدانته بملفين بزعم “تهديد شرطي” و”محاولة الاعتداء على شرطي”، خلال الأحداث التي وقعت في المسجد الأقصى والقدس القديمة عام 2013.

وقد أفرج عن الشاب سويطي يوم الثلاثاء الأخير (29.9)، من سجن النقب الصحراوي، وكان في استقباله عند خروجه من السجن وفي منزله عدد من أهله وزملائه وأهل قريته، وسط فرحة عارمة بخروجه من السجن.

ودرس الشاب صالح سويطي في كلية الدعوة وأصول الدين في مدينة أم الفحم، كما تلقى العلم في “مصاطب العلم في المسجد الأقصى” الذي رعته “مؤسسة عمارة الأقصى” قبل إغلاقها من قبل السلطات الإسرائيلية، وتعرض حينها الى عدة اعتقالات وقدمت ضده لوائح أتهام انتهت بإدانته والحكم عليه بالسجن أربعة أشهر فعلية، قضى منها 17 يوما في سجن المسكوبية في مدينة القدس، تعرض خلالها تحقيقات ماراثونية، ثم نقل الى سجن النقب الصحراوي ومكث فيه ثلاثة اشهر وتسعة أيام، كما حُكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ 7 أشهر.

وأجرى طاقم “كيوبرس” مقابلة مع الشاب سويطي، حول ملاحقات الاحتلال له بسبب تعلقه بالمسجد الأقصى، وعن الفترة التي قضاها في السجن، سيتم نشرها لاحقا.