الشرطة توقف حافلة في شفاعمرو قبيل انطلاقها إلى الأقصى

الثلاثاء 29/09/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

ساهر غزاوي-كيوبرس

أوقفت الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم حافلة البيارق قبيل انطلاقها من مدينة شفاعمرو­ إلى المسجد الأقصى حيث كانت تقل مصلين من مدينة شفاعمرو وقرية كابول في الداخل الفلسطيني، وقامت بإنزالهم من الحافلة.

وأفاد الحاج أبو مهدي مندوب البيارق في شفاعمرو أن الشرطة الإسرائيلية طاردت الحافلة من قرية كابول حتى وصولها المدينة، وقامت بإيقافها وسحب بطاقات الهوية للمصلين دون الأربعين واشترطت انزالهم من الحافلة، مما ­أدى إلى مشادة كلامية ونقاش حاد بين الركا­ب وأفراد الشرطة.

وتجمهر أهالي مدينة شفاعمرو ورئيس البلدية والأعضاء بجانب الحافلة والمسافرين احتجاجا على منع المصلين من السفر لأداء الصلاة والعبادة في المسجد الأقصى. وبعد نحو ساعتين من التوقيف أكملت الحافلة سيرها وتم­ إنزال أربعة فتيات وشابين من الحافلة وتو­فير سيارات لنقلهم إلى المسجد الأقصى.

كما منعت شرطة الاحتلال في القدس حافلة بيارق­ من قرية الفريديس من التوقف عند باب العامود ­لإنزال الركاب، الا أن الركاب أصروا على النز­ول وتوجهوا إلى المسجد الأقصى للصلاة والعبادة فيه.

واعتبر مدير مؤسسة البيارق الأستاذ وفيق د­رويش التعرض للحافلات التي تقل المصلين الرجال والنساء وكبار السن، عربدة، تهدف الى منع ­المصلين من ممارسة حق الصلاة والعبادة في المسجد الأقصى المبارك، مؤكدا على مواصلة مؤسسة البيارق في ­تسيير الحافلات ونقل المصلين إلى المسجد ا­لأقصى الذي هو حق خالص للمسلمين فقط.