الشيخ رائد صلاح: “ليكن ما يكون، هذا ردي الأبدي”

الثلاثاء 27/10/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

كيوبرس

تحت عنوان “ليكن ما يكون، هذا ردي الأبدي”؛ قال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني إنه قد ينتقل اليوم مباشرة من قاعة المحكمة إلى السجن، مؤكدا على أنه لن يخاف السجون “إن كانت جزءا من ضريبة نصرة القدس والمسجد الأقصى المباركين”.

وجاء ذلك في “تغريدة مقدسية” للشيخ رائد صلاح على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” صباح اليوم، حيث تصدر المحكمة المركزية في القدس المحتلة عصر اليوم حكمها على الشيخ صلاح في قضية واد الجوز.

وقال الشيخ صلاح في صفحته على “الفيسبوك”: “اليوم ستكشف المحكمة الإسرائيلية عن المدة التي سأقضيها في السجن، واليوم قد أنتقل مباشرة من قاعة المحكمة إلى السجن، ولكن ليكن ما يكون، فكنتُ ولا زلتُ أقول نحن لا نحب السجون، ولكن لن نخافها إن كانت جزءاً من ضريبة نصرة ‏القدس والمسجد الأقصى المباركين”.

وأضاف: “لذلك سأبقى أردد :يا ظلام السجن خَيِّمْ إننا نهوى الظلاما، ليس بعد الليل إلا نور فجر يتساما”.

يذكر أن النيابة الاسرائيلية طالبت باعتقال الشيخ رائد صلاح ما بين 18 و40 شهرا، بزعم التحريض في خطبة ألقاها عام 2007 في وادي الجوز في القدس المحتلة.

وكانت المحكمة قد أجلت إصدار قرارها خلال الجلسة التي أقيمت يوم الأربعاء الماضي(14|10)، الى اليوم الثلاثاء.