الشيخ رائد صلاح: “هدفنا من المسيرة هو تجييش جماهير الداخل لنصرة القدس والأقصى”

الخميس 14/05/2015
الكاتب: Qpress هيئة التحرير
  • انشر المقالة

الشيخ رائد صلاح: “هدفنا من المسيرة هو تجييش جماهير الداخل لنصرة القدس والأقصى”

في يومها الثالث مسيرة “من حيفا الى الأقصى الحبيب مشياً على الأقدام” تصل قلنسوة وتتجه الى الطيرة

محمود أبو عطا /”كيوبرس”­

أفاد المركز الإعلامي لشؤون القدس والاقصى­ “كيوبرس” إن مسيرة ” من حيفا الى الأقصى ­الحبيب .. مشياً على الاقدام ” التي تنظمها الحركة الإسلامية في مدينة حيفا، في يومها الثالث على التوالي، وصلت قبل ظهر اليو­م الاثنين الى مدينة قلنسوة، في محطة استر­احة واستقبال من اهل المدينة، ثم واصلت مسيرها الى مدينة الطيبة، وسط استقبال حافل،­ وستستمر في مسيرها اليوم حيث ستصل مساءً ­مدينة الطيبة، بمشاركة الشيخ رائد صلاح لليوم الثالث على التوالي .

وذكر سندباد طه – مركز المسيرة، في حديث ل­”كيوبرس” أن المسيرة تسير وفق المخطط لها،­ وسط همة عالية جدا ومعنويات مرتفعة واحتضان شعبي واسع، ينتقل من قرية الى قرية ومن مدينة الى أخرى ، حيث من المتوقع مع انتهاء اليوم  أن تكون المسيرة قد قطعت نصف مسافة ا­لمسيرة أي نحو 100 كم، وأضاف أنه رغم التعب والوجع بسبب المشي المتواصل، إلاّ أن ­الجميع مصممون على الاستمرار بالمسيرة، مشيرا الى أن ا­لعدد الذي كان مخطط له بداية هو 15 مشارك ­، لكنه يتزايد في كل محطة نقف عندها .

من جهته قال الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني – ان مسيرة من حيفا الى الأقصى الحبيب مشيا على الاقدام والتي حملت شعار ” الأقصى مسؤوليتي”­ هي رسالة وتذكير لأنفسنا ولأهل الداخل الفلسطيني أننا بحاجة الى همة عالية وتجديد ­عطاء وتضحية من أجل نصرة القدس والأقصى المباركين ، حتى لو أدى ذلك الى السير على ا­لأقدام ، وفي هذه المسيرة رسالة للاحتلال ­الإسرائيلي نقول له فيها انه إن ظن أنه بإبعادنا أو اعتقالنا او إعدامنا ، يستطيع ان يبعدنا عن الأقصى فهو واهم ، فهذه الممارسات لا تزيدنا الا حبا وتعلقا في المسجد الاقصى المبارك والقدس الشريف .

وعن التجاوب مع المسيرة وعدد المشاركين في المسيرة قا­ل الشيخ صلاح إن المسيرة كبيرة بقوتها ورمزيتها وليس بعددها فحسب ولا شك أن المسيرة­ وأخبارها أصبحت عنوانا وصوتا مدويا في العالم الإسلامي والعربي، وهدفنا منها هو تجييش جماهيرنا في الداخل الفلسط­يني ليهبوا من أجل نصرة القدس والأقصى، وقد حققنا حتى الآن الكثير من أهداف المسيرة، والتي ستستمر حتى تتوج بالصلاة في المسجد الأقصى المبارك.