الشيخ رائد صلاح يزور عددا من المبعدين والمبعدات عن المسجد الأقصى من الداخل الفلسطيني

الخميس 14/05/2015
الكاتب: Qpress هيئة التحرير
  • انشر المقالة

محمود أبو عطا/ كيوبرس
تصوير : عبد العفو زغيّر/كيوبرس

قام الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني – ووفود مرافقة من قيادات وأبناء الحركة، الخميس الماضي، بزيارة لعدد من المبعدين والمبعدات عن المسجد الأقصى، أو ممن تعرضوا للملاحقة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، من قرية كابول والمكر وكفرمندا.
وأكد الشيخ صلاح خلال الزيارات على أهمية دور المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، والدفاع عنه والتصدي لاعتداءات الاحتلال عليه، خاصة اقتحامات المستوطنين. كما قدّمت الوفود دروعا تقديرية للمبعدين وأهلهم الذين ثمنوا الزيارة، وأكدوا على مواصلتهم مشوار الدفاع وشد الرحال والتواصل مع المسجد الأقصى؛ رغم ظلم وإجراءات الاحتلال من اعتقالات وأوامر إبعاد أو التحقيق على خلفية الأحداث اليومية في المسجد الأقصى، أو العمل على خدمة قضية القدس والأقصى.
وزار الشيخ صلاح والوفد المرافق ثلاثة منازل في قرية كابول، حيث استقبله الأهل وعدد من المبعدين والمبعدات الذين أبعدوا خلال الفترة الأخيرة عن المسجد الأقصى وهم ( سمية سعيد طه ، آيات سعيد طه ، أريج ريان ، عبير بشير، تسنيم عياشي ، أنغام عكري ، أم صالح ريان  ، محمد إبراهيم وطاهر الشيخ خليل ).
أما في بلدة الجديدة – المكر فقد زار الشيخ رائد صلاح والوفد المرافق الحاج خير شيمي، الذي أُبعد عن الأقصى أواسط شهر نيسان. كما كان في استقبالهم المصور والمخرج التلفزيوني وسيم مراد من كفرمندا، الذي تعرض للاعتقال والتحقيق عدة مرات، خلال حملات مداهمة للمؤسسة الإسرائيلية لمؤسسات سابقة نشطت في مجال العمل لخدمة الأقصى.