القوى الوطنية والاسلامية في سجون الاحتلال تدعو لوحدة الصف مسلمين ومسيحيين

الجمعة 10/07/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

كيوبرس.

أكدت القوى الوطنية والإسلامية في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي في شهر رمضان الفضيل على أهمية وحدة الصف مسلمين ومسيحيين، مشددين على أن قوة الفلسطينيين تنبع من وحدتهم وقدرتهم على تمثيل قيم التعايش وأحترام الآخر.

وجاء في بيان صدر عنها أمس الخميس: “يا جماهير شعبنا الباسل في قدس المقاومة والصمود ، تحيةً لكم ابناء شعبنا في ارجاء قدسنا أيها الصابرون المقاومون الرافضون لكافة مشاريع التهويد والاستيطان والضم والتضييق التي تمارسها دولة الاستيطان التوسعي العنصرية ، تحيةً لكم رواد المبادرة الثورية الجهادية على ارض القدس ، تحيةً لكم وأنتم تؤكدون يومياً على عُمق التلاحم الداخلي للمجتمع الفلسطيني المتنوع والذي بتنوعه نقطة قوته ، فالتناقض الذي يشدنا دوماً هو تناقضنا مع الاحتلال وكل محاولة من أجل شد الأنظار ، وتشتيت الجهد والابتعاد عن هذا التناقض وساحة الصراع الرئيسية هي محاولة مشبوهة وتهدم اجندة الاحتلال الصهيوني ، وكل محاولة لضرب وحدة الصف الوطني الفلسطيني على اساس ديني او مذهبي او غيره تقع في هذه الخانة لا غيرها.

ولفتت القوى الوطنية والاسلامية في بيانها رفضها كل صوت يحاول أن يضرب وحدة الحال الفلسطينية في القدس، وأستهداف النسيج الاجتماعي عبر دعوات مشبوهة التي يقف ورائها الاحتلال ومعاونيه، كالدعوة التي تمت مؤخراً ضد أبناء شعبنا الفلسطيني من المسيحيين والتي نرفضها وندينها ونشجبها.

وأضاف البيان: ” إن كل محاولة لإستهداف مكون رئيسي من مكونات الشعب الفلسطيني ، هو إستهداف مباشر لعموم الشعب الفلسطيني في وجوده وقضيته”.

وحث البيان على ضرورة مواجهة كل محاولة لبث الفرقة والتشتيت بتعزيز الوحدة ، وترجمة ذلك من خلال النضال وحملات التوعية المجتمعية.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية ومؤسسات العمل الوطني كافة الى تصعيد حالة المواجهة في القدس والى اليقظة والحذر من محاولات بعض الأطراف المشبوهة والأصوات النشاز النيل من وحدتنا وتعايشنا كشعب فلسطيني ومنا كأسرى.