المركزية تحدد مدة الاعتقال الإداري بحق مقدسيين .. وتصادقه بحق قاصرين

الخميس 29/10/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

كيوبرس – منى القواسمي
صادقت المحكمة المركزية في القدس اليوم الأربعاء، على الاعتقال الاداري بحق قاصرين مقدسيين، لمدة 3 شهور.

وأوضح محامي نادي الأسير مفيد الحاج أن المحكمة المركزية، صادقت على الاعتقال الاداري بحق القاصرين محمد صالح غيث 16 عاما، وفادي حسن العباسي 16 عاما من سكان حي العباسية بسلوان لمدة 3 شهور، وحددت جلسة بعد شهرين للنظر في تخفيض المدة، وسيتم تحويلهما إلى سجني أوفيك أو هشارون.

وأشار إلى أنه تم التحقيق مع القاصرين غيث والعباسي لمدة أسبوع، ولم يجدوا الأدلة الكافية لتقديم لائحة إتهام ضدهما.

وفي ذات السياق قرر رئيس المحكمة المركزية اليوم، مدة الاعتقال الإداري بحق الشاب محمد ركن من رأس العامود لمدة أربع شهور، ومحمد مأمون الرازم من رأس العامود لمدة 3 شهور.

وأوضح المحامي حمزة قطينة من مؤسسة قدسنا لحقوق الانسان، أن المحكمة المركزية قررت اليوم تأجيل البت بالطلب، وإصدار قرار النطق بالحكم ليومي الأحد والاثنين القادمين.

وأشار إلى أن المحكمة المركزية صادقت أمس على الإعتقال الإداري بحق الشاب صائب درباس من قرية العيسوية، لمدة 6 شهور.

مع العلم أنه أصبح عدد المقدسيين الذين تم تحويلهم للاعتقال الاداري، منذ بداية الأحداث حتى يومنا الحالي 24 معتقلا.

موقوف مضرب عن الطعام منذ 5 أيام
وفي ذات السياق أفاد محامي نادي الأسير مفيد الحاج، أن الأسير المقدسي عادل أحمد سعيد إشتيه (41) عاماً، مضرب عن الطعام منذ خمسة أيام، وذلك احتجاجا على وجود تهديدات بتحويل ملفه إلى الاعتقال الإداري، إضافة إلى عمليات التحقيق القاسية التي يتعرض لها. وأضاف الحاج أن الأسير نقل أمس الأول من مركز تحقيق المسكوبية، إلى محكمة صلح الاحتلال وهو في وضع صحي صعب.

وذكر الحاج أنه تقدم بطلب لنقل الأسير إلى المستشفى، بسبب وضعه الصحي، إلا أن المحكمة إكتفت بنقله لإجراء فحوصات طبية أولية لأنه يعاني من مرض السكري، وأصدرت قراراً بتمديد اعتقاله، حتى تاريخ يوم الاثنين القادم.

وأكدت عائلة الأسير عادل إشتية من سكان البلدة القديمة في مدينة القدس، أنها تنظر ببالغ القلق والخوف على صحة نجلها عادل، بسبب وضعه الصحي السيء، في ظل إضرابه عن الطعام.

وطالبت المؤسسات الحقوقية والقانونية التدخل السريع للإفراج عنه فورا، وأوضحت أن نجلها عادل مصاب بمرض السكري منذ 20 عاما، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال أكبرهم عمره 15 عام وأصغرهم 6 أعوام.

تمديد اعتقال سام الأعرج
من جهة أخرى أوضح المحامي مفيد الحاج أن محكمة الصلح، مددت اليوم توقيف الشاب سام زياد الأعرج (20عام) من سكان مخيم شعفاط، حتى تاريخ 1.11.

وأوضح الحاج أن الشاب الأعرج كان منع من لقاء محاميه، وبعد انتهاء جلسة المحكمة اليوم، انتهى أمر المنع من لقائه محاميه. وكان الأعرج أعتقل قبل أكثر من أسبوع.

تمديد إعتقال الأسيرة مرح بكير
من جهة أخرى خضعت الأسيرة المقدسية مرح بكير (16 عام) من بيت حنينا اليوم الأربعاء لعملية جراحية في اليد، في مستشفى هداسا عين كارم، تحت حراسة أمنية مشددة.

وكان قاضي محكمة الصلح مدد أمس الثلاثاء، اعتقال الأسيرة مرح بكير حتى يوم الجمعة القادم، ليتم عرض ملفها على قاضي المحكمة المركزية، بزعم التخطيط للقيام بعملية طعن.

وكانت بكير اعتقلت في تاريخ 12.10، بعد إصابتها بالرصاص من قبل شرطة الاحتلال.

اعتقال طفل بسبب “مسطرة”
وفي السياق ذاته مددت محكمة الصلح اليوم توقيف الفتى محمد الزغل (14عام) حتى يوم الجمعة.

وكان الزغل اعتقل أمس الثلاثاء بتهمة حيازته مسطرة مكسورة على شكل سكين كان يضعها في حقيبته، أثناء سيره لمدرسته بالبلدة القديمة في القدس، وتم تحويله لمركز شرطة القشلة للتحقيق معه.