المفتي العام يستنكر مصادقة الاحتلال على بناء كنيس يهودي في القدس

الأربعاء 12/08/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

كيوبرس

أدان سماحة الشيخ محمد حسين – المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك- البدء بإجراءات بناء كنيس جديد يحمل اسم “جوهرة إسرائيل” يبعد نحو مائتي متر عن المسجد الأقصى المبارك من جهته الغربية، في حارة الشرف التي استولى عليها اليهود عام 1967 وحولوها إلى حي استيطاني يهودي، مبيناً أنه يقام على أنقاض وقف إسلامي، وحذر سماحته من خطورة تطويق المسجد الأقصى المبارك بسلسلة من الكنس والحدائق التوراتية، والتي كان منها كنيس الخراب، وذلك سعياً لتهويد المسجد الأقصى المبارك، ومحيطه والقدس برمتها، في مقابل طمس كل أثر إسلامي وعربي في مدينة القدس والمناطق الفلسطينية المحيطة بها ضمن إطار سياسة مبرمجة تهدف إلى فرض الأمر الواقع على الأرض من خلال الإجراءات المباشرة وغير المباشرة التي تخدم هذا الهدف، حيث قامت سلطات الاحتلال ببناء عشرات الكنس والمدارس الدينية اليهودية في البلدة القديمة بهدف تهويدها وطرد السكان العرب الفلسطينيين منها.

وأكد سماحته على أن مدينة القدس إسلامية الوجه، عربية الهوية، ولن يسلبها الاحتلال هذه الحقيقة مهما أوغل في الإجرام وتزييف الحقائق.

وناشد سماحته العالمين العربي والإسلامي العمل بكل الإمكانات والفعاليات لمنع سلطات الاحتلال عما تخطط له من تدمير للمدينة المقدسة، ودرء الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس والقضية الفلسطينية.

مطالباً محبي السلام في العالم بالوقوف في وجه آلة العدوان الإسرائيلي التي تمارس أبشع جرائم الحرب ضد أبناء فلسطين بعامة، ومدينة القدس وأبنائها بخاصة.