المقدسيون يزيلون الأسلاك الشائكة من مقبرة باب الرحمة

الجمعة 04/09/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

منى القواسمي – كيوبرس

شارك العشرات من الأطفال والشبان والرجال وكبار السن من سلوان والقدس المحتلة، اليوم الجمعة، في إزالة الأسلاك الشائكة والأشجار التي وضعتها سلطة الطبيعة الإسرائيلية في قطعة الأرض التابعة لأهالي سلوان في مقبرة باب الرحمة – المحاذية للسور الشرقي للمسجد الأقصى – ويمنعون من الدفن فيها، بهدف الاستيلاء عليها.

وكانت لجنة رعاية المقابر الاسلامية في القدس وجهت نداء لأهالي مدينة القدس بالتواجد في مقبرة باب الرحمة الاسلامية في باب الأسباط، بعد صلاة ظهر اليوم الجمعة، في ظل المحنة التي تمر بها المقبرة، وتلاوة سورة الفاتحة على أرواح الموتى من الشهداء والصحابة والأجداد والآباء. فيما دعت القوى الوطنية والاسلامية في سلوان أمس إلى التوجه بعد صلاة الجمعة في المسجد الأقصى إلى مقبرة باب الرحمة للإحتجاج على محاولة مصادرة جزء من المقبرة.

وتواجد عدد من الشخصيات الاسلامية والوطنية في مقبرة الرحمة احتجاجا على مواصلة اعتداء موظفي سلطة الطبيعة على المقبرة، من بينهم مفتي القدس الشيخ محمد حسين، ومحافظ القدس عدنان الحسيني، ورئيس لجنة رعاية المقابر مصطفى أبو زهرة، ومدير المسجد الأقصى عمر الكسواني، ومستشار ديوان الرئاسة المحامي أحمد الرويضي.

وقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين: “يجب أن يعلم الجميع أن مجرد الدفن بأرض تصبح وقفية، يعني لا يجوز التصرف فيها من المسلمين ولا غيرهم، فالمقبرة موقوفة على المسلمين منذ أن دفن فيها الصحابي عبادة بن الصامت وشداد بن أوس رضي الله عنهما ومن تبعهما من الشهداء والموتى”.

واضاف: “هذه المقبرة وقف إسلامي لا تستعمل إلا لدفن أموات المسلمين، وأي اعتداء أو إجراء يقوم به الاحتلال ضد الأرض او المقابر مرفوض، وهو عدوان بغير وجه حق ويجب وقفه ومنعه”.

ودعا إلى ضرورة العناية والتردد على المقابر وتفقدها، ولا يقتصر الأمر على من دفن في هذه المقبرة وإنما كافة المسلمين.
فيما نفى رئيس لجنة رعاية المقابر مصطفى أبو زهرة أن يكون هناك أي قرار مصادرة بحق الجزء المهدد من قبل سلطة الطبيعة، وأكد أنه يوجد للجنة ورقة طابو تثبت أنها أرض أوقاف للمسلمين ولا يوجد قرار مصادرة بحقها، بالاضافة الى خريطة منذ عام 1935 تثبت وجود أسوار المقبرة من الجهة الجنوبية، ومساحتها تبلغ 23 دونم و80 سنتمترا، وهي للمسلمين ولم يحصل عليها أي مصادرة.

وقال ابو زهرة: “إن سلطة الطبيعة تقوم بأعمال قرصنة، وهذه الورقة أمام الشرطة والقانون قوية وتثبت أن هذه الأرض لكافة المسلمين، والخرائط سنريها لأي جهة تعتدي على هذا المكان”.

وأوضح محافظ القدس عدنان الحسيني أن الاعتداء على المقابر جزء من سياسة الاحتلال الاسرائيلي، لأن المقابر شواهد على وجود الفلسطينيين على هذه الأرض، بالتالي مقبرة مأمن الله أزالوا معظمها عن الوجود، وأجزاء من مقبرة باب الرحمة وضعوا قيود عليها، منها المدخل الجنوبي للمقبرة بدعوى أنها حدائق وطنية، تمهيدا لإبتلاع المقبرة فيما بعد.

وقال: “هذا نهج مستمر علينا التصدي له، ومن الضروري رعاية أصحاب المقابر لهذه المقبرة وكافة المقابر، حيث تحاول سلطة الطبيعة بالبلطجة أن تضع يدها على أوقاف ذرية خاصة، وقد منعت الدفن على اوقاف عامة في بداية المقبرة من الجهة الجنوبية بمساحة تبلغ دونم ونصف قبل عدة سنوات، معظمها لأهالي سلوان ويمنعون الدفن فيها، كما وضعوا حراسة شرطية على مدخلها لمنع الناس من الدفن بالمنطقة.

ولفت محمد وليد الغول “أبو خالد” من كبار رجال سلوان إلى أهمية الوحدة الوطنية والتعاون مع بعضنا البعض في ظل الظروف الحالية الصعبة التي نمر بها، حيث يعتدي الاحتلال على مقابرنا وأمواتنا وينبش قبورنا.

وقال: “لم يكتف الاحتلال بقتل الأطفال والنساء والشيوخ، بل يواصل اعتدائه على مقبرة باب الرحمة وما فيها من تراث الأجداد والآباء والصحابة والفاتحين والعلماء والصحابة”.

وكانت قوات الاحتلال وسلطة الطبيعة، حاولت، صباح الأربعاء الماضي، اقتطاع مساحة 40% من أراضي مقبرة باب الرحمة الاسلامية التي تعتبر الحاضنة الشرقية للمسجد الأقصى المبارك، إلا أن تواجد المقدسيين في المكان حال دون ذلك بعد تصديهم لهم ونزع الأسلاك الشائكة التي وضعتها قوات الاحتلال.

20150904075251

 

20150904075257 (1)

20150904075257