النائب غطاس يدخل الأقصى ويوثق انتهاكات المستوطنين

الأربعاء 28/10/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

 كيوبرس – محمد أبو الفيلات

نجح عضو الكنيست العربي باسل غطاس، صباح اليوم الأربعاء، بالتنكر ودخول المسجد الأقصى رغم قرار رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمنع أعضاء الكنيست العرب من دخوله، وقام بتوثيق محاولات مقتحمين يهود لأداء شعائر تلمودية في رحابه.

وأكد غطاس إن زيارته للمسجد الأقصى المبارك جاءت لتأكيد كذب رواية نتنياهو بأن المستوطنين لا يؤدون طقوس تلمودية داخل الأقصى، حيث قام بتصوير وتوثيق جولات المستوطنين وأدائهم طقوس تحت حراسة شرطة الاحتلال.

وقال: “لا نعترف بأي سيادة أو سيطرة اسرائيلية على المسجد الأقصى. رفضنا ونرفض قرار نتنياهو وحكومته بمنع النواب العرب من دخول المسجد الأقصى”. وأضاف: “لا مثيل لهذا الشعور بأن تناطح المحتل الغاصب وأن تنجح في دخول هذا المكان المقدس الذي يختصر تاريخ أمة عظيمة وتراث عظيم ودين حنيف”.

وأشار إلى أن زيارته للمسجد الأقصى المبارك اليوم جاءت للتأكيد على أن المسجد الأقصى المبارك هو حق خالص للفلسطينيين، ولا يمكن للاحتلال وحكومته منع أي مسلم أو فلسطيني من دخوله، “وسندخله متى نشاء مهما تعاقب على احتلاله الاستعمار حتى يأتي اليوم الذي نحرره فيه”.

والتقى غطاس خلال زيارته مدير الأوقاف الاسلامية عبد العظيم سلهب ومدير المسجد الأقصى عمر الكسواني، بينما حاولت قوات الاحتلال إخراجه من المسجد الأقصى المبارك، إلا أنه أصر على إكمال زيارته.

واقتحم 28 مستوطنا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى من باب المغاربة، وأجروا جولات تهويدية، تلبية لدعوات المستوطنين بتكثيف اقتحامات المسجد الأقصى المبارك.

وبرغم الطقس البارد، توافد المئات من المسلمين إلى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاتهم والتعبد فيه، في حين ما تزال عشرات النساء يتواجدن أمام أبواب المسجد بعد منعهن من قبل قوات الاحتلال الدخول والصلاة فيه.