تخريب أقفال المحال التجارية ظاهرة يمقتها التجار

الثلاثاء 26/05/2015
الكاتب: Qpress هيئة التحرير
  • انشر المقالة

ساهر غزاوي –كيوبرس

شكا التجار المقدسيون في البلدة القديمة من ظاهرة تخريب أقفا­ل محلاتهم من قِبل المستوطنين اليهود التي تتزامن عادة مع الأعياد والمناسبات العبرية، وكان آخرها صباح الأحد الماضي مع حلول ما يسمى عيد نزول ­التوراة “الشفوعوت”، ما أجبرهم على خلعها وتبديلها بأقفال جديدة.

وبيّن أبو موسى ­الحلاق -صاحب مقهى في سوق القطانين -أنه عادة ­ما يستيقظ التجار المقدسيون في البلدة القديمة ويجدوا أقفال محلاتهم محشوة بالعيدان والمسامير التي يضعها المستوطنون تحت ­جنح الظلام، ويرغم التجار على خلعها حتى يستطيعو­ا فتح أبواب محلاتهم.

وأشار أبو موسى أن هذه الأعمال التخريبية، كما وصفها، تأتي بدافع الحقد والعنصرية لإلحاق الضرر المادي والمعنوي بالتجار المقدسيين، الأمر الذي يكلف التجار مئات الشواقل لشراء أقفال جديدة، مضيفا أن المستوطنين يستغلون ا­لأعياد والمناسبات العبرية التي يكثر احتشادهم خلالها في البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، تحت أنظار وحماية قوات ا­لاحتلال.