تقرير عبري يكشف أن اقتحامات الاحتلال الليلية تسبب أزمات نفسية للأطفال

الأربعاء 02/09/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

كشف موقع “972” العبري في تقرير له نشره اليوم عن عشرات الحالات من الأطفال الذين يعانون اضطرابات نفسية نتيجة المداهمات الليلية التي ينفذها جيش الاحتلال في القرى والمدن الفلسطينية، والتي تحدث بشكل يومي في ساعات الليل في المناطق المحتلة خلال الـ48 سنة الماضية.

وقال الموقع إنه “في حديث مع 100 حالة من النساء حول تأثير المداهمات الليلية منذ بداية عام 2014، كان هناك قاسم مشترك بين جميع النساء اللواتي قدمن شهاداتهن للمنظمة، وهو ان هذه المداهمات تبدأ قرابة الساعة الثانية صباحاً، حيث يتم قرع باب المنزل بشكل عنيف او تفجيره””.

وينقل الموقع عن تلك النساء قولهن إنه وبعد تفجير باب المنزل تقتحم مجموعة من الجنود الملثمين المنزل، بينما تحاول العائلة فهم ما يحدث، وفي بعض الاحيان يتم اعتقال أحد أفراد العائلة، وأحياناً لا يتم اعتقال أحد، وفي بعض الحالات يكون هناك عنف من قبل الجيش، وأحيانا لا، ويفتش الجنود جميع محتويات المنزل ويدمرون الأثاث.

وذكر الموقع، أن التأثير الأكبر لهذه المداهمات يكون على الأطفال، فتقول الأمهات إن أطفالهن يعانون من مشاكل في النوم بعد مداهمة منازلهم، فيما يصبح بعض الأطفال عدائيين، والبعض يبولون في أَسِرَتهم، ولا يشعرون بعد ذلك بالأمان في المكان الذي يفترض أن يكون آمناً.

ووفقاً لآخر تقرير أعده مركز الإرشاد القانوني، فإن جيش الاحتلال ينفذ حوالي 1400 مداهمة ليلية كل عام، أي أكثر من 65 ألف مداهمة منذ تطبيق القانون العسكري في الضفة الغربية عام 1967. لكن هذه الأرقام لا تشمل المداهمات التي تحدث في القرى والمدن في وضح النهار.

وأضاف التقرير، أن متوسط المداهمات الليلية كانت تحدث في الأماكن التي تبعد حوالي 2 كم عن مستوطنات يهودية، أو في مكان قريب من طريق يستخدمه المستوطنون.

والحقيقة هنا أن جيش الاحتلال يخوف ويرهب جميع السكان الفلسطينيين بهدف تأمين حماية مئات الآلاف من المستوطنين الذين يعيشون بشكل غير قانوني في مستوطنات بالضفة الغربية.