تكريم الفنّانين المشاركين في مهرجان طفل الأقصى الـ 13

الإثنين 25/05/2015
الكاتب: Qpress هيئة التحرير
  • انشر المقالة

محمود أبو عطا -كيوبرس
تصوير: محمد الحربي

نُظم صباح اليوم الاحد 24/5/2015 احتفال تكريمي للفنانين المشاركين في مهرجان طفل الأقصى الـ 13، برعاية كل من “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” و”مؤسسة البيارق لإحياء المسجد الأقصى”، وذلك في منتجع الواحة في مدينة أم الفحم بحضور الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، والدكتور سليمان أحمد اغبارية – رئيس دائرة القدس في الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، والاستاذ وفيق درويش – مدير “مؤسسة البيارق”.

وأدار فقرات الحفل الشيخ فاضل وشاحي – عضو دائرة القدس في الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، حيثُ استهل الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم قدم الأستاذ عبد الجليل الرازم – مركّز الفنانين- كلمة شكر فيها مؤسستي ” الأقصى” و”البيارق” راعيتا مهرجان طفل الأقصى الـ13 ، الذي نُظم قبل أكثر من شهر في المسجد الأقصى، وكان من بين فقراته الرئيسية قيام طاقم من الفنانين والرسامين المهنيين والفنانين التشكيليين برسم رسومات مهنية معبرة في المسجد الأقصى، وأثنى الأستاذ الرازم على الفنّانين والفنّانات الذين أصروا على الرسم في الأقصى بالرغم من تضييقات الاحتلال ، وقدموا رسومات هي أحد ثمار هذا المهرجان ، والتي يعرض بعضها في جنبات هذا الحفل الكريم، كما قال.

بدروه أكد الشيخ رائد صلاح قوة رسالة الفن والرسم التشكيلي في خدمة القدس والأقصى وثمّن جهور الرسامين الحضور وجهود عموم أهل القدس في الانتصار للقدس والأقصى، وعبّر عن وحدة الحال بين أهل الداخل والقدس في نصرة القدس والأقصى.

وقال الشيخ صلاح:” نؤكد وحدة الحال والمصير بين مدينة ام الفحم وبين القدس المباركة، نحن جزء من مصيركم ومن رباطكم، ونحن في الداخل الفلسطيني جزء من هذا الدور البطولي، الذي تقومون به نيابة عن الأمة الإسلامية والعالم العربي والشعب الفلسطيني، وأنتم الذين ما زلتم تقفون وتقومون بدور التحدي في وجه الاحتلال، حتى أصبحتم مدرسة للكرامة والحرية، بل أنتم اليوم أمل الأمة، ونحن وأنتم نجتمع معا في الرباط في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس”.

وأضاف:” أنتم من خلال اللوحة الفنية، والريشة المبدعة، وهذه المواهب لهذه الطليعة، تعكسون نبض القدس والأقصى، وتبعثون برسالة قوية جدا من خلال ألوان ريشتكم والمعاني الخفية في رسوماتكم، وأسمعتم صوت وصورة أعدل وأنقى وأسمى قضية في الأرض، بل هي القضية التي يمكن أن تجمع الأمة الإسلامية والعالم العربي والشعب الفلسطيني”.

هذا وشكر الأستاذ وفيق درويش الحضور وخاصة الفنانين على دورهم المهم والمتميز بإنجاح مهرجان طفل الأقصى، ولمساتهم الفنية المعبرة التي أعطت لونا جديدا وأضافت اهتماما مميزا بهذا المهرجان السنوي الذي يصب في خدمة القدس والأقصى.

وفي ختام الحفل تم توزيع شهادات تكريمية للفنانين وللطفلين بلال زغير تالين أبو صبيح – عريفا مهرجان طفل الأقصى لهذا العام -، فيما قدم الأستاذ علي الصباح – مدير مركز الحياة للثقافة والفنون في القدس، درعاً تكريميا للشيخ رائد صلاح