توتر في الأقصى عقب اقتحام المستوطنين والقوات الخاصة تعود من جديد

الأربعاء 22/07/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

انس غنايم كيوبرس

ما زالت اعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى تتوالى منذ ساعات الصباح الباكر ، حيث بلغ عددهم 45 مستوطنا توزعوا على مجموعات واقتحموا من جهة باب المغاربة تحت حراسة أمنية مشددة من قوات شرطة الاحتلال والوحدات الخاصة .

وفي هذه الاثناء تسود حالة من التوتر الحذر أجواء المسجد الأقصى بسبب الاقتحامات ، خاصة بعد الدعوات التي اطلقها ما يسمى ائتلاف منظمات الهيكل المزعوم ، وذلك عشية الذكرى السنوية لما يسمى ” خراب الهيكل” المزعوم والتي تصادف يوم السبت القادم .

ولم تمر اقتحامات المستوطنين على المصلين والمرابطين في المسجد الأقصى بشكل عابر ، وهو ما دفعهم للتصدي لها وملاحقة المستوطنين واطلاق التكبيرات والشعارات المناصرة للمسجد الأقصى والداعمة لإسلاميته والرافضة لانتهاكات الاحتلال وأذرعه المستمرة بحقه .

ومن اللافت في أحداث اليوم فقد أعاد الاحتلال نشر عناصر كبيرة من الوحدات الخاصة وقوات التدخل السريع المدججة بالأسلحة ووسائل القمع الى ساحات المسجد الأقصى بعدما كان قد سحبها في وقت سابق، كما أدخل الاحتلال قوة نسائية خاصة ترافق النساء اللواتي يتصدين لاقتحامات المستوطنين بشكل استفزازي وتستعد لقمعها.

وكانت ما تسمى منظمات الهيكل المزعوم حشدت وعلى مدار أكثر من أسبوعين لاقتحامات جماعية للمسجد الأقصى عشية ما تسمى الذكرى السنوية لخراب الهيكل المزعوم، ودعت في الوقت نفسه الى سلسلة نشاطات واقتحام كبير يوم الاحد القادم (26/7) للمسجد الأقصى في المناسبة ذاتها.