جرافات الاحتلال تهدم مباني في بيت حنينا ومواجهات في العيساوية والطور

الأربعاء 29/07/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

منى القواسمي
تصوير: سري نشاشيبي

هدمت جرافات إدارة الاحتلال المدنية – التابعة لبيت إيل في الضفة الغربية – صباح اليوم الأربعاء، قاعة أفراح ومطبعة ومنجرة وساحة لبيع مواد البناء وبيع المحروقات في منطقة واد الدم ببيت حنينا، دون سابق إنذار.

وذكر شاهد عيان أن الجرافات هدمت قاعة للأفراح “قاعة الخيمة ” في منطقة واد الدم ببيت حنينا للمواطن أكرم أبو شلبك صاحب الأرض والعقارات، كما أنها هدمت القاعة وخمس غرف وست حمامات، وتم هدمها على كافة محتوياتها، وأشار إلى أن الأبنية تم بنائها منذ عام 2004، وهي مبنية من الحجارة والزينكو والطوب.

وأضاف: “كما هدمت الجرافات بركس يضم مطبعة الرسالة للمواطن غازي ياسين ومنجرة للمواطن عمر طه، تبلغ مساحتهما 500 متر مربع، وأمهلت أصحاب المطبعة والمنجرة ساعة فقط لإخراج محتوياتهما، ثم قامت بعملية الهدم على معظم محتوياتها”.

وجرفت أليات الاحتلال ساحة لبيع مواد البناء والمحروقات، علما أن الأرض تصنف ضمن حدود بلدية القدس المحتلة والضفة الغربية.

وفي سياق منفصل، إندلعت مواجهات في بلدة العيساوية بين الشبان وقوات الاحتلال الاسرائيلي، مساء أمس الثلاثاء، عند مدخل قرية العيساوية وفي شارع سلمان الفارسي بالطور، أصيب خلالها العشرات من الشبان والسكان بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، وإطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت والأعيرة المطاطية نحوهم.

كما نظم نشطاء من الجبهتين الديمقراطية والشعبية والمبادرة الفلسطينية مساء أمس مسيرة نصرة للمسجد الأقصى، في بلدة أبو ديس، إنطلقت من نادي شباب أبو ديس وسارت في شوارع البلدة حتى وصلت إلى الجدار الفاصل المقابل لجامعة القدس، بينما رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وشعارات تندد بهجمة الاحتلال الاسرائيلي على المسجد الأقصى، ويرددون هتافات نصرة للأقصى.

ولدى وصول المشاركين بالمسيرة الجدار الفاصل مقابل جامعة القدس، حضر جيش الاحتلال الاسرائيلي للمكان وقام بإطلاق وابل من قنابل الغاز والأعيرة المطاطية لتفريق المتظاهرين، فيما ألقى الشبان الحجارة وأشعلوا الاطارات المطاطية.

IMG-20150729-WA0088

IMG-20150729-WA0091