حبس منزلي وإبعاد عن الأقصى بحق الشرفا

الثلاثاء 28/07/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة
ساهر غزاوي-كيوبرس
أفرجت محكمة الصلح في القدس المحتلة أول أمس عن المقدسي أكرم الشرفا (أبو صلاح) بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى 30 يوماً، والحبس المنزلي 10 أيام، بالإضافة لكفالة طرف ثالث بقيمة 1000شيكل.
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أبو صلاح (39عاماً) بتاريخ 6/7/2015 بعد مداهمة منزله في حي الطور بالقدس المحتلة، وقامت بتخريب المحتويات وتكسير الأثاث وقلب المنزل رأسا على عقب.
وتم تأجيل جلسات المحاكمة خمس مرات بطلب من النيابة، بادعاء امتلاك أدلة بتأييده لمنظمات إرهابية والتحريض على العنف والإشهار برجال الأمن، بحسب ادعاءهم.
وأفاد الشرفا أن النيابة طالبت بتمديد حبسه المنزلي حتى تتمكن من تحضير لائحة الاتهام، مؤكداً أن جميع التهم الموجهة إليه باطلة لا أساس لها من الصحة، وتذرعت بها أجهزة المخابرات لإدانته وادخاله السجن.
وذكر أن أجهزة المخابرات مارست التضييق والضغوطات عليه من خلال استدعاء أفراد عائلته وأصدقائه للتحقيق، بالإضافة لسحب إقامة زوجته وطردها من القدس من أجل الاعتراف بالتهم الملفقة.
وأشار إلى أن قوات الاحتلال وأجهزة المخابرات باتت تستهدفه بشكل شخصي، حيث اعتقلته وأبعدته عن المسجد الأقصى عدة مرات، كما وأبعدته عن مدينة القدس ستة أشهر انقضت في آيار الماضي.
كما أصدرت قوات الاحتلال بحق الشرفا للمرة الثانية أمرا يمنعه من السفر خارج البلاد حتى نهاية عام 2015 قبل اعتقاله بيوم، وذلك بعد انتهاء الأمر الأول ومدته شهر.

10407868_943130519065466_1824607479909946474_n