حشود غفيرة تشيع الشهيد أحمد صلاح من مخيم شعفاط

السبت 10/10/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

منى القواسمي/ كيوبرس

شيع المئات من أهالي مخيم شعفاط والقدس المحتلة صباح اليوم السبت، جثمان الشهيد أحمد جمال صلاح (24 عاما) الذي تعرض لعملية اعدام ميداني على يد مستعربين بحجة انه كان يلقي الحجارة عند حاجز شعفاط العسكري منتصف ليلة أمس.

وانطلقت جنازة من مسجد عامر بن الجراح وسط المخيم، نحو شارع المخيم الرئيسي حتى قرية عناتا، حيث ووري جثمانه الثرى في مقبرة القرية. وتم تسليم جثمان الشهيد أحمد صلاح لعائلته في الساعة الثامنة من صباح اليوم، حيث القى أهله وذويه النظرة الأخيرة عليه، لينطلق بعد ذلك الشبان من منزل الشهيد بمسيرة حاشدة، وهم يحملون جثمان الشهيد ويرفعون الأعلام والرايات الفلسطينية، ويرددون ” بالروح بالدم نفديك يا شهيد.

وكانت عناصر المستعربين تركت الشهيد أحمد صلاح ملقا على الأرض ينزف مدة ساعة تقريبا، ومنعت سيارة الإسعاف من نقله للعلاج أو تقديم الإسعافات اللازمة له، ثم قامت باقتحام المخيم من -بوابة الجدار الجديدة -واقتادته من مكان الاصابة إلى خارج المعبر.