خلال عيد “العرش العبري”: مستوطنون يقتحمون ويدنسون مواقع إسلامية وأثرية في الضفة الغربية

الخميس 01/10/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

محمود أبو عطا – كيوبرس

 اقتحم مستوطنون اليوم الخميس مجمع برك سليمان جنوب مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، وأفاد شهود عيان أن 250 مستوطنًا وبحماية أمنية مشددة اقتحموا منطقة برك سليمان، وأدوا طقوسا تلمودية، ومكثوا وقتاً طويلاً في الموقع. ويذكر أن المجمع السياحي لبرك سليمان الأثرية يتعرض منذ فترة لاقتحامات متكررة من قبل المستوطنين.

كما حاولت مجموعة من المستوطنين فجر الخميس، اقتحام مسجد النبي يونس وسط بلدة حلحول شمال مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، وقال إمام المسجد عصام الواوي إن مجموعة من المستوطنين تسللت إلى محيط المسجد وحاولت اقتحامه لأداء طقوس تلمودية ولكن وجود الأهالي حال دون ذلك، حيث فروا هاربين.

ويحاول المستوطنون الاستيلاء على المسجد المذكور من خلال اقتحامه وأداء طقوس تلمودية فيه، زاعمين أنه يوجد داخله قبر لأحد أوليائهم.

واقتحم يوم الاثنين الأخير المئات من المستوطنين قبر يوسف – وهو مقام إسلامي تاريخي – شرق مدينة نابلس وسط مواجهات عنيفة استمرت عدة ساعات، وأفاد شهود عيان أن آليات الاحتلال اقتحمت قبر يوسف من المنطقة الشرقية، وانتشرت قوات الاحتلال في محيط القبر وعلى أسطح بعض المنازل المشرفة على المنطقة، إضافة الى اقتحام عشرات الحافلات والمركبات التي تقل المستوطنين قبر يوسف من مفترق بلدة بيت فوريك شرق المدينة، ترافقها أعداد كبيرة من الآليات العسكرية لتأمين الحماية لها.

 الى ذلك اقتحم مستوطنون صباح الأحد 20/9/2015 قرية دير سمعان الأثرية الإسلامية قرب بلدة كفر الديك، غرب مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، وأفاد شهود عيان بأنهم شاهدوا فتية من المستوطنين يسبحون في إحدى برك القرية الأثرية، فيما قام آخرون بالتجول فيها والتقاط صور لمعالمها الأثرية.

ويخشى سكان القرية من أن تكرار مثل هذه الاقتحامات للقرية ومعالمها الأثرية يهدف الى تزوير تاريخ القرية ومعالمها، كما يحاول الاحتلال ومستوطنون في مقامات أخرى في فلسطين.