دعوات لتخطي حواجز الاحتلال وشد الرحال للمسجد الاقصى

الأحد 18/10/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

منى القواسمي كيوبرس

يشهد المسجد الأقصى المبارك في الآونة الأخيرة، انخفاضا ملحوظا في حركة الوافدين اليه، وذلك بسبب إجراءات الاحتلال في مدينة القدس، والتضييق على المصلين من الرجال والنساء، الى جانب منع الحافلات من الداخل الفلسطيني من الوصول الى المسجد الأقصى.

وأوضح الشيخ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى أن أعداد المصلين الوافدين للمسجد الأقصى قلّت في الأسبوعين الأخيرين، خصوصا في ساعات الصباح، بسبب إجراءات الاحتلال في المدينة المقدسة، والتي طالت كبار السن أيضا.

وأضاف:” أن حواجز الاحتلال المنصوبة في مداخل وطرقات البلدة القديمة وشارع الواد، هي السبب في انخفاض أعداد المصلين في المسجد الأقصى، إضافة الى الكتل الاسمنتية والحواجز التي تم وضعها في مداخل الأحياء المحيطة بمدينة القدس وشوارعها والتي حالت دون وصولهم للأقصى”.

وقال الكسواني في حديث لـ ” كيوبرس” إن المواطن المقدسي يعيش اليوم في أخطر مرحلة، ولا يأمن على حياته، حيث أصبح معرض لإطلاق النار والتهمة جاهزة، مشيرا الى أن ذلك من أبرز الأسباب التي أدت الى قلة الوافدين للأقصى.

ودعا المصلين أن يأتوا للمسجد على شكل مجموعات وليس بشكل فردي، موضحا أن جنود الاحتلال يقومون بتفتيش كل من يشتبهون به؛ فيطلبون منه رفع يديه وقميصه بطريقة مهينه.

وناشد الكسواني المصلين وخاصة كبار السن، بتجاوز الحواجز من أجل التوافد للمسجد الأقصى في كافة الأوقات، مشيرا الى أن الهدف من هذه الحواجز هو تفريغ المسجد من المصلين، لافتا الى أن جميع بوابات المسجد الأقصى مفتوحة.

وفي سياق متصل، واصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وتحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال، حيث بلغ عدد المستوطنين صباح اليوم الأحد (18/10) الى قرابة 29 مستوطنا.