رئيس بلدية الاحتلال يتوعد المصلين في الأقصى بدفع ثمن باهظ

الأربعاء 30/09/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

أنس غنايم/كوبرس

توعد نير بركات – رئيس بلدية الاحتلال في مدينة القدس -المصلين ومن أسماهم “مثيري الشغب” في المسجد الأقصى، بدفع ثمن باهظ، داعيا في الوقت نفسه، اليهود، للاستمرار باقتحام المسجد الأقصى المبارك طوال فترة عيد العرش العبري.

واتهم بركات أوساط فلسطينية وحركات إسلامية بالتحريض وتأجيج الأجواء في المسجد الأقصى مع بدء أعياد اليهود، وقال إنه “يراهن على دور الشرطة الإسرائيلية لمواجهة ما أسماه العنف في المسجد الأقصى ومحاربته، ودعا اليهود للتحلي بالصبر إزاء ذلك”.

وأثنى بركات على دور قوات الاحتلال في قمع المصلين داخل المسجد الأقصى والاعتداء عليهم، وأكد على أهمية تطبيق القانون ضد مثيري الشغب، قائلا إنه” يجب عليهم أن يدفعوا الثمن وعلى الشرطة أن تقوم بعملها في محاربة الإرهاب”.

وزعم بركات خلال كلمته في مؤتمر “برلمانيون من أجل إسرائيل” الذي عقد أمس الثلاثاء في القدس المحتلة، حق اليهود في اقتحام المسجد الأقصى، مشيرا الى أن “هذا الحق يجب أن يُحفظ، وعلى الشرطة ألا تسمح للمحرضين العرب بأن يغيروا الوضع القائم، وأن تضمن استمرار اليهود في اقتحاماتهم”.

وتأتي تصريحات رئيس البلدية العبرية في القدس المحتلة في أعقاب حملة اعتداءات ممنهجة يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي منذ أيام بحق المسجد الأقصى والمصلين فيه، وكان آخرها اقتحام قواته يومي الأحد والاثنين للمسجد واعتدائه على المصلين فيه، فضلا عن فرضه حصارا كاملا على المسجد، ما زال مستمرا حتى اليوم، والتحكم في حركة دخول المسلمين اليه في الوقت الذي أتاح اقتحامات المستوطنين فيه.