شبيبة الليكود تقتحم الأقصى ومنظمات الهيكل تحرَض عليه

الخميس 17/09/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

انس غنايم/كيوبرس

في خطوة تعكس تبني حكومة نتنياهو وحزبه سياسة استهداف المسجد الأقصى وانتهاك حرمته، قام العشرات من شبيبة حزب الليكود (الحزب الحاكم)، صباح اليوم الخميس، باقتحام المسجد الأقصى المبارك، في خطوة قالوا انها جاءت للتأكيد على “حق اليهود” فيما أسموه جبل الهيكل المزعوم – التسمية الباطلة للمسجد الأقصى-.

وبدأ اقتحام شبيبة الليكود من جهة باب المغاربة، مرورا بالمصلى القبلي، ووصولا الى منطقة باب الرحمة، ومن ثم خرجوا من باب السلسلة، تحت حراسة أمنية مشددة من قوات الاحتلال والوحدات الخاصة، فيما قوبل الاقتحام بتكبيرات وهتافات من المصلين المتواجدين في باحات المسجد.

وقال شبيبة الليكود عبر صفحتهم على الفيسبوك إن الاقتحام جاء بعد ما اسموها “أعمال الشغب” التي يقوم بها المصلون في المسجد الأقصى، وللوقوف جانب قوات الشرطة في قمعها للمصلين،” جئنا نعبر عن احتجاجنا لما يحدث في جبل الهيكل من خلال زيارتنا له بأقدامنا”، مؤكدين دعمهم الكامل لرئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي جلعاد أردان.

وفي سياق متصل تجمهرت مجموعة أخرى من المستوطنين اليهود قبالة باب السلسلة وبمحاذاة اعتصام الممنوعين من دخول المسجد الأقصى، حاملين لافتات تحريضية، تدعوا لإقامة الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك. واقتحم المسجد الأقصى صباح اليوم الخميس 72 مستوطنا من بينهم نشطاء الليكود.

وعلى صعيد التحركات الشعبية، دعت منظمة “نساء من أجل الهيكل” الى يوم دراسي حول الهيكل المزعوم وذلك يوم الأحد القادم، فيما دعا ائتلاف منظمات الهيكل الى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى مع كبار الحاخامات، وذلك أيام الاحد والاثنين والثلاثاء (20/21/22/9)، ودعت منظمة عائدون الى الجبل الى يوم دراسي آخر حول الهيكل المزعوم، وذلك مساء يوم الثلاثاء (22/9) بمشاركة عدد من الحاخامات.

وتنشط منظمات الهيكل المزعوم في هذه الفترة، لحشد أعداد كبيرة من المجتمع الإسرائيلي لاقتحام المسجد الأقصى تزامنا مع بدء موسم الأعياد اليهودية التي بدأت يوم الاحد الماضي وتستمر حتى الخامس من أكتوبر القادم.