شيخ الأقصى يدعو لالتحام كافة الاطياف لنصرة الأقصى

الأحد 26/07/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

محمد خيري

قال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الدّاخل الفلسطيني إن جموع المرابطين والمرابطات الذين تعرضوا للاعتداء والحصار في المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأحد، يجسدون شرف الأمّة المسلمة والعالم العربي الإسلامي.

وأضاف الشيخ المبعد عن الأقصى في تصريح لـ” فلسطينيو48″ إن ” المرابطين يقومون بدور كبير وشجاع بالنيابة عن كل مسلمي العالم”، مشيرًا الى أن هذا الرباط يعد شهادة فخر لهم”.

ودعا المرابطين الى الصمود ” لا يضركم ما اصابتكم شدّة، ولا يضركم من خالفكم او خذلكم، فتحرير المسجد الأقصى بات قريبًا “.

وأشار صلاح الى ضرورة التحام كل المجتمع الفلسطيني عامّة، وسكان أراضي الـ48 على وجه الخصوص بكافة اطيافه السياسية والدينية من أجل نصرة القدس والاقصى، مؤكّدًا أن الحركة ترحب بكل مبادرة في هذا الاتجاه الصحيح.

وقال إن نصرة القدس ومسجدها ” مسؤولية تقع على عاتق جميع أطياف الشعب، بداية من الدور المطلوب من لجنة المتابعة العليا وسائر القوى السياسية في الدّاخل”.، مشيرًا الى ان الحركة مصرّة على ان تدفع بهذا الاتجاه، ” ونحن مصممون على ان نقوم بدورنا تحت شعار بالروح بالدم نفديك يا اقصى ” ولو بقينا وحدنا في الميادين”.

ورفض الشيخ كافة أنواع التفرقة المكانية والاجتماعية بين القدس والدّاخل الفلسطيني، لافتًا الى أن المحتشدين في الأقصى في هذه الاثناء هم خليط متجانس من سكان القدس والدّاخل وكل من استطاع اليه سبيلا، ” فالقدس ليست شأنًا محليًا لسكانها، هي شانٌ إسلامي عام، وفلسطيني كامل، لا يقف عند حد أو سد “.

ودعا رئيس الحركة الاسلامية الى تركيز الجهود في القدس المحتلة، ومواصلة الرباط في الأقصى والاعتكاف فيه وإعلان النفير المتواصل ” اذا لزم الأمر”.

وقال إن الجهود في هذه الاثناء يجب ان تتركز في الأقصى وفقط فيه وما حوله، ” وهذا لا يلغي في طبيعة الحال ان تكون لنا في المستقبل القريب مشاريع على صعيد الدّاخل الفلسطيني عامّة، كما هو دأبنا منذ عشرات السنوات”.

وأشار الى أن ” كل اقتحام يقوم به الجانب الإسرائيلي للأقصى هو اقتحام احتلالي، سواء كان بثياب عسكرية او دينية او بصبغة سياسية، كلها اقتحامات يجب ان نتصدى لها حتى زوال الاحتلال “.

 “الاحتلال لا زال يتوهم، مغرورا وغبيا انه قد ينجح في يوم من الأيام بفرض سيادة له في المسجد الأقصى المبارك،  قال صلاح، ” وهذا وهم لأنه باطل في وجوده، ولا سيادة له ولا شرعية وهو الى زوال حتمي عسى ان يكون قريبا بإذن الله” .

ويعتقد الشيخ أن الاحتلال اعلن حرب على القدس والاقصى منذ بدايات تكوين المشروع الصهيوني في القرن الثامن عشر، وأنّه الان يمارس عدوانية إرهابية بناء على المقولة الشريرة : لا قيمة لإسرائيل بدون القدس، ولا قيمة للقدس بدون الهيكل”.

ويرى صلاح  أنّ :” مأساة العالم العربي تزيد من غرور الاحتلال وعدوانيته المتأصلة فيه أصلا، ولكننا نؤكد ان الخير ما زال قائمًا حتى لو حاولت بعض القوى العالمية والإقليمية محاربة الشعوب، الا انها ماضية صوب تحرير القدس والانتصار للمسجد الأقصى”.