غليك يفر أمام تكبيرات المصلين ويتوارى عن الأنظار مجددا

الأربعاء 16/09/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

منى القواسمي – كيوبرس

تعالت أصوات النساء والرجال بالتكبيرات والهتافات، اليوم الأربعاء، فور مشاهدتهم اليهودي المتطرف، يهودا غليك، يظهر فجأة عند باب السلسلة في البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وقد أثار تواجد يهودا غليك حفيظة كافة المتواجدين في باب السلسلة، ورددوا التكبيرات وهتافات مناصرة للمسجد الأقصى، وهتاف “المسجد الأقصى لأصحابه، مش ليهودا غليك وكلابه”، ما حدا به للإسراع نحو مدخل ساحة البراق يختبئ من سخرية المصلين وهتافاتهم الغاضبة.

وأوضحت إحدى الممنوعات من دخول المسجد الأقصى خديجة خويص قائلة : “مجرد لمح المصلون اليهودي المتطرف غليك عند باب السلسلة، حتى تعالت أصواتهم بالتكبير والهتافات، وقد تم طرده من المكان إلى ساحة البراق”.

وأضافت: “غليك معروف بتاريخ اقتحاماته وانتهاكه لحرمة المسجد الأقصى وهو عضو في جماعة أمناء الهيكل، ووجوده في المكان استفز مشاعرنا كونه الأكثر تطرفا وهو المنتفع من اقتحامه للمسجد الأقصى”.

وقالت أم إيهاب الجلاد: “وجود غليك في المكان أثار حفيظة ومشاعر كافة المتواجدين في باب السلسلة، كونه أكثر المتطرفين إستهدافا للمسجد الأقصى والتواجد الاسلامي فيه”.

ولفتت المعلمة أم رضوان عمرو أنه لدى رؤية النساء والرجال ليهودا غليك في المكان، رجع بذاكرتهم للوراء اقتحاماته المتكررة للمسجد الأقصى وملاحقته لطلاب مجالس العلم وتصويرهم وإستفزازهم بعباراته العنصرية، واستهزائه بتلاوتهم للقرآن الكريم، وتنظيمه لجولات منظمة للعديد من المتطرفين بينما كان يحمل صور ما يسمى الهيكل، وقيامه بتقديم شروحات عنصرية تتعلق بالمسجد القصى تمس بمشاعر المسلمين.

وقالت: “لقد زاد من تأجج مشاعرنا رؤيته اليوم أمام أعيننا بينما نحن ممنوعات من دخول المسجد الأقصى، وقطعان المستوطنين تصول وتجول داخله”.