فيديو: الاحتلال يختلق شبهة خطيرة ويعتقل فتية على خلفية الاقصى

الثلاثاء 11/08/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

انس غنايم/ كيوبرس

لا تزال شرطة الاحتلال تحتجز حتى اللحظة فتييْن وسيدة من القدس اعتقلتهما ظهر اليوم على خلفية الأحداث التي رافقت اعتداء قوات الاحتلال على الأطفال ومنعهم من دخول المسجد الأقصى المبارك.

وبحسب الأنباء الواردة من القدس لـ “كيوبرس” فان الفتيان آدم أبو رميلة (15عاما) ومصطفى الصياد (18 عاما) ما زالا يخضعان للتحقيق حتى اللحظة في مركز القشلة بالقدس المحتلة، فيما مددت الشرطة اعتقال السيدة سهام حواس من بلدة شعفاط مدة 24 ساعة.

وأفاد المحامي رمزي كتيلات (مركز قدسنا لحقوق الانسان) بان شرطة الاحتلال وجهت لأبو رميلة والصياد شبهة عرقلة الوصول لمكان مقدس (في إشارة للمستوطنين) والقيام بتصرفات من شأنها أن تثير الشغب، بالإضافة الى شبهة المشاركة في تجمهر غير قانوني داخل المسجد الأقصى، وهي السابقة القضائية الخطيرة التي أثارت حفيظة المحامين ورجال القانون.

وقال كتيلات إن “شرطة الاحتلال اليوم لجأت الى استخدام شبهة جديدة لم تستخدمها من قبل على صعيد أحداث المسجد الاقصى “وهي المشاركة في تجمهر غير قانوني داخل المسجد ، محذرا من الدلالات المستقبلية التي قد تقع على المصلين في المسجد الأقصى نتيجة هذه الشبهة، مشيرا الى أن الاحتلال يحاول أن يؤسس له ذرائع قانونية لمنع أي تجمهر او تجمع داخل الأقصى في إشارة الى ملاحقة المستوطنين والتجمهر حولهم او الاعتصام خارج الأقصى في حال منع الاحتلال المصلين من دخوله.

وأوضح المحامي رمزي كتيلات أن شرطة الاحتلال لا تزال تحتجز السيدة سهام حوّاس من بلدة شعفاط في مركز القشلة، وقد مددت اعتقالها مدة 24 ساعة ، مشيرا الى انه ليس من الواضح بعد فيما اذا ستطلب الشرطة تمديد اعتقالها او الافراج عنها بشرط الابعاد عن الاقصى وفرض كفالات عليها بعد أن وجهت لها شبهة الاعتداء على أفراد الشرطة والقيام بتصرفات من شأنها اثارة الشغب والمشاركة بأعمال شغب.

وكانت قوات الاحتلال منعت أطفال المخيم الصيفي في الأقصى من الدخول واعتدت عليهم وفرقتهم بالقوة، واعتقلت عددا منهم، بعد تصديهم لاقتحامات المستوطنين والوقوف في وجهها.