قرار بسجن الشيخ رائد صلاح 11 شهرا والدفاع يستأنف

الثلاثاء 27/10/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

محمود ابو عطا / كيوبرس

تصوير/ محمود أبو عطا، ساهرغزاوي، عزمي دريني، محمد أبو الفيلات

أطلق قاضي المحكمة المركزية الإسرائيلية عصر اليوم الثلاثاء حكمه على الشيخ رائد صلاح -رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني بالسجن الفعلي 11 شهرا، بالإضافة الى ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ، على ان يكون التنفيذ بتاريخ 15/11/2015 وذلك على خلفية ما بات يعرف إعلاميا “ملف خطبة وادي الجوز” من العام 2007.

وشارك في الجلسة عدد كبير من القيادات السياسية في الداخل الفلسطيني كان في مقدمتهم الأستاذ محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية. وجاءت مشاركة القيادات العربية لرفض قرار المحكمة جملة وتفصيلا، والتأكيد على مواصلة العمل لنصرة القدس والاقصى المحتلين، في حين شددت القيادات على أن قرار المحكمة سياسي بامتياز، وأعلنوا وقوفهم مع الحركة الاسلامية والشيخ رائد صلاح.

الى ذلك قرر طاقم الدفاع عن الشيخ رائد صلاح، والمتمثل بالمحامي الاسرائيلي أفيغدور فيلدمان، وطاقم مؤسسة ميزان لحقوق الانسان، الاستئناف على قرار المحكمة، نظرا لمستوى الادانة ومدة الحكم.

وعقب القرار نظمت الحركة الإسلامية مؤتمرا صحفيا، -حظي بمشاركة إعلامية كبيرة-، أداره المحامي زاهي نجيدات، المتحدث باسم الحركة، وتخلله كلمات للأستاذ محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة، وأعضاء الكنيست، بالإضافة الى كلمة للشيخيين رائد صلاح وكمال خطيب.

يشار الى أن الشيخ رائد صلاح أدين في الملف نفسه، بتهمتي التحريض على العنف والتحريض على العنصرية.