محكمة الاحتلال تحول مقدسيين للاعتقال الاداري

الأحد 18/10/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

كيوبرس – منى القواسمي

قضت محكمة الصلح في القدس اليوم الأحد بتحويل مقدسيين للاعتقال الاداري، لمدة تراوحت بين 4 إلى 6 شهور.

وذكر أمجد أبو عصب، رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، أن محكمة الصلح قضت بتحويل الشاب محمد الشلبي من البلدة القديمة الى الحبس الاداري لمدة 4 شهور، فيما قضت بتحويل الشاب مدحت إبراهيم عبيد الى الحبس الاداري لمدة 6 أشهر.

وأوضح أبو عصب أن قرار الاعتقال الاداري يعتبر تنفيذا لقرار المجلس الوزاري المصغر، الذي هدد بفرض الاعتقال الاداري على المقدسيين وخاصة النشطاء منهم، بهدف تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى والقدس.

وقال إن “الاعتقال الاداري ليس الاجراء الظالم الوحيد، بل ثمة اعتقالات لأسرى تم إبعادهم عن القدس والمسجد الأقصى، واستهداف للأطفال والرجال والنساء”، لافتا الى أن الاحتلال اعتقل منذ بداية أكتوبر الحالي وحتى اليوم، ما يزيد عن 260 شابا وقاصرا من مدينة القدس المحتلة.

وأضاف أن الاحتلال كان يتوقع استسلام المقدسيين بعد زيادة الضغط عليهم، لكنه تفاجأ بردة فعل الأطفال لإجراءات الاحتلال الظالمة، خصوصا حيال ما يحدث مع النساء في المسجد الأقصى والاعتداء عليهن”.

اعتقال أسير محرر

وفي ذات السياق اعتقلت قوات الاحتلال صباح اليوم الأسير المحرر أيمن ناصر عدوين، أثناء تواجده في المعبر العسكري المقام على مدخل مخيم شعفاط .

فيما سلم الشاب حذيفة يوسف شريتح من قرية العيسوية صباح اليوم نفسه لمخابرات الاحتلال في المسكوبية، وذلك بعد اقتحام منزله عدة مرات وتخريب محتوياته.

كما مدد قاضي محكمة الصلح اليوم توقيف فارس أيمن عويسات وكاظم صبيح الى يوم غد الاثنين، بعد أن كانت قد وجهت لهما تهمة إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة.

وقضت محكمة الصلح يوم الجمعة الماضي، بتمديد توقيف الشاب عبد فوزي الجدع القواسمي- 19 عاما – من سكان مخيم شعفاط لمدة أسبوع ، وكان قد تم اعتقاله يوم الخميس الماضي خلال تواجده في معبر مخيم شعفاط، وأقتياده إلى مركز شرطة النبي يعقوب وتحويله للمسكوبية.