محكمة الصلح تخلي سبيل معتقلين وتمدد توقيف آخرين

الإثنين 17/08/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

تم اعتقالهم خلال مواجهات عسقلان

منى القواسمي -كيوبرس

 

 أصدرت محكمة الصلح في أسدود اليوم الاثنين قرارا بإبعاد شاب مقدسي ويهودية عن عسقلان لمدة 20 يوما، ومددت توقيف مقدسي ومواطن من باقة الغربية في الداخل الفلسطيني ليوم غد الثلاثاء.

 وأوضح المحامي خالد زبارقة أن محكمة الصلح في أسدود قررت اليوم إبعاد الشاب يزن حمامي 22 عاما عن عسقلان لمدة 20 يوما، وفرضت عليه الحبس المنزلي لمدة يومين ودفع كفالة مالية قيمتها 500 شيكل، كما أخلي سبيل اليهودية اليسارية زهافا غرينفلد بنفس الشروط.

 وأضاف زبارقة أن محكمة الصلح مددت توقيف الشاب المقدسي أسامة صبيح 18 عاما وعلي مواسي من باقة الغربية بالداخل ليوم غد الثلاثاء.

 وكان قد تم اعتقالهم ليلة أمس الأحد خلال مشاركتهم بمسيرة تضامنية مع الأسير المضرب عن الطعام محمد علان أمام مستشفى برزيلاي في عسقلان، حيث تم اعتقال 6 مقدسيين بينهم فتاة وقاصر خلال المواجهات التي اندلعت أمام سجن عسقلان أمس، بعد تعرضهم للضرب المبرح.

 وأوضح الناشط بشار المشني أنه تم الافراج ليلة أمس عن الفتاة مي عابدين والقاصر أمير البلبيسي 17 عاما بعد مرور نحو خمس ساعات من الاحتجاز والتحقيق، كما تم الإفراج عن الشاب فتحي ناصر 19 عاما من سكان رأس العامود، واحتجاز هويته في عسقلان للعودة للتحقيق في المعتقل.

 وكان ناصر قد تعرض للضرب المبرح من قبل القوات الاسرائيلية في كافة أنحاء جسمه مما تسبب بفقدانه الوعي وكسر تحت عينه، وتم نقله للعلاج في مستشفى برزيلاي في عسقلان، وما زال يرقد في المستشفى ويرفض إجراء عملية جراحية للكسر تحت عينه إلا بمستشفيات القدس. كما تم إخلاء سبيل المحامي حسام عابد وتحويله لمستشفى برزيلاي للعلاج.

 أما على صعيد الاعتصام في الصليب الأحمر بالقدس ومستشفى برزيلاي المستمر منذ 8 أيام قال الناشط بشار المشني: “المفاوضات ما زالت مستمرة حتى اليوم مع إدارة الصليب الأحمر حيال المطلب الأساسي في توفير مندوب دائم من الصليب الأحمر، للتواجد مع الأسير محمد علان في مستشفى برزيلاي، خوفا من تعرضه للتغذية القسرية بعيدا عن الإعلام، وإيصال إدانة واضحة من الصليب الأحمر حول موضوع التغذية القسرية، والتصريح عن وضع محمد الخطر وغير المستقر”.

 وأشار إلى أن المعتصمين في مقر الصليب الأحمر يواصلون اعتصامهم لليوم الثامن على التوالي تضامنا مع الأسير المضرب عن الطعام محمد علان، وجزء آخر منهم يعتصم داخل مستشفى برزيلاي مع والدته.

وأكد بشار أن المعتصمين لن يفكوا الاعتصام المفتوح داخل الصليب الأحمر ومستشفى برزيلاي إلا في حال انتصار محمد علان وإخلاء سبيله من الأسر. 

AsJPrZoSVS5JV4wZ7nT_s6aCrZj7I_Y7TfyL5YpkndUK IMG-20150817-WA0053 IMG-20150817-WA0054