مظاهرات أوروبية حاشدة تنتصر للقدس والأقصى وللفلسطينيين

الإثنين 19/10/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

شهد عدد من العواصم والمدن الأوروبية يوم السبت الأخير مظاهرات حاشدة لنصرة الشعب الفلسطيني إزاء الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة التي خلفت عشرات الشهداء ومئات المعتقلين والجرحى في القدس والضفة الغربية المحتلتين وقطاع غزة.

وقد تظاهر الفرنسيون والبريطانيون والألمان للتنديد بالانتهاكات الإسرائيلية وللمطالبة بموقف دولي واضح من جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين. وشهدت مدن ألمانية مختلفة عددا من الفعاليات المنددة باستهداف المسجد الأقصى المبارك والتصعيد الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين.

وتظاهر مؤيدون للقضية الفلسطينية في ميدان بوتسدامر بلاتز بالعاصمة برلين وطالبوا حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف هجماته ضد الفلسطينيين.

كما شهدت مدينتا أخن وأسن غربي ألمانيا وقفات احتجاجية مماثلة عبر فيها المتظاهرون عن استنكارهم الهجمات التي يقوم بها جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين، وطالبوا حكومات الدول الأوروبية بتدخل عاجل لإنهاء هذه الهجمات، وفي مدينتي شتوتغارت وميونيخ الجنوبيتين رفع المتظاهرون صورا للانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين.

وفي العاصمة البريطانية لندن حاصر آلاف المتظاهرين السفارة الإسرائيلية وهتفوا بالحرية لفلسطين، ورفعوا لافتات تدين جرائم الاحتلال وطالبوا برفع الحصار المفروض على قطاع غزة. وظل مدخل السفارة مغلقا لساعات. وألقى عدد من البرلمانيين والنشطاء كلمات طالبوا فيها حكومة بلادهم بالتوقف عن الانحياز لإسرائيل، وعابوا على الإعلام البريطاني تبني الرواية الإسرائيلية التي تظهر الاحتلال دائما في صورة الضحية.

ووصف النائب البريطاني السابق جورج غالوي ما يجري في الأراضي الفلسطينية بأنه انتفاضة ثالثة. وأشار إلى أن الإعلام البريطاني يتناسى أن الشعب الفلسطيني يثور منذ خمسين عاما ضد احتلال غير شرعي، “وهو حق قانوني إنساني تغيبه القنوات البريطانية الرسمية والخاصة بشكل متعمد.