مواجهات وإصابات … وصلوات في شوارع القدس

الجمعة 31/07/2015
الكاتب: azmi azmi
  • انشر المقالة

تشديدات عسكرية حالت دون إقامة مسيرة “جمعة الغضب” بمدينة القدس

منى القواسمي

أدى الآلاف من المصلين صلاة ظهر الجمعة اليوم داخل المسجد الأقصى وفي محيط البلدة القديمة، في ظل التقييدات العمرية والتشديدات العسكرية المكثفة التي فرضتها قوات الاحتلال حول مدينة القدس والبلدة القديمة والمسجد الأقصى، لمنع وصول المصلين اليه وإجراء تظاهرات “جمعة الغضب” التي دعت اليها القوى المقدسية.

وأدى الآلاف صلاتهم عند مئات الحواجز التي نصبت في كافة أنحاء مداخل مدينة القدس والبلدة القديمة والمسجد الأقصى، في ضوء الدعوات إلى تنظيم تظاهرة بعد الصلاة تنديدا بإساءة المستوطنين للرسول محمد عليه الصلاة والسلام وإقتحاماتهم المتكررة للمسجد الأقصى .

وانتشرت قوات مكثفة في شوارع القدس المحتلة بالقرب من الحواجز العسكرية، والتي حالت دون وصول المصلين للمسجد الأقصى، كذلك حالت دون تنظيم مسيرة من داخل المسجد الأقصى في جمعة الغضب.

صلوات في شوارع القدس وأحيائها

وقد شهدت الأحياء المجاورة للمسجد الأقصى أداء صلاة الجمعة بالقرب من الحواجز العسكرية، من بينها حي رأس العامود وواد الجوز التي شهدت كثافة عالية من المصلين، الذين أدوا صلاتهم تحت أشعة الشمس الحارقة . فيما اندلعت إشتباكات بالأيدي بين المصلين وقوات الاحتلال الاسرائيلية في باب العامود حين محاولتهم الوصول للمسجد الأقصى لأداء صلاة ظهر الجمعة.

وركز الخطباء الذين ألقوا خطبة الجمعة في الأحياء المحيطة بالبلدة القديمة، على هجمة الاحتلال الاسرائيلي على المسجد الأقصى، ونددوا بالإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وشتمه من قبل المستوطنين، واستنكروا الجريمة البشعة التي أودت بحياة الطفل علي سعد دوابشة البالغ من العمر عام ونصف من نابلس.

كما أدى المصلون أمام الحواجز العسكرية في محيط البلدة القديمة صلاة الغائب على روح الطفل علي دوابشة، فيما قامت قوات الاحتلال الاسرائيلية خلال أداء الصلوات بتطويق المصلين من كافة الجهات، بالخيالة وعناصر الوحدات الخاصة وسيارات المياه العادمة.

جولة لوزير الأمن الداخلي واعتداء على صحفي

وعلى صعيد آخر قام وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان ظهر اليوم بجولة في شوارع وأزقة البلدة القديمة بالقدس، وأثناء الجولة دفع حراسه مراسل قناة الجزيرة الياس كرام ومنعوه الاقتراب من الوزير خلال جولته.

مواجهات باب حطة وحارة السعدية

واندلعت مواجهات عنيفة بعد صلاة ظهر اليوم في حي باب حطة وحارة السعدية، قامت خلالها القوات بإلقاء قنابل الصوت والأعيرة المطاطية نحو الشبان، مما أدى لإصابة مسن وشاب بالأعيرة المطاطية.

وأفاد طاقم إسعاف الأقصى برج اللقلق أن مسنا أصيب خلال المواجهات في باب حطة في كتفه وشاب آخر في قدمه.

وذكر شهود عيان أن جنديا أصيب بحجر في وجهه خلال مواجهات باب حطة، مما أدى لنزفه الدماء ونقله بسيارة الاسعاف.

وأشار مدير نادي الأسير الفلسطيني بالقدس ناصر قوس ان قوات الاحتلال الاسرائيلية إعتقلت الشاب وسام سدر 21 عاما من سكان حي باب حطة خلال المواجهات ، واعتدت عليه بالضرب بوحشية ، ثم اقتادته إلى مركز شرطة صلاح الدين، وبعدها نقلته إلى مركز شرطة القشلة بالبلدة القديمة.

الاعتداء على مسعف

وقد اعتدت قوات الاحتلال في باب الأسباط على “مسعف قلب المدينة ” بالضرب ثم أخلوا سبيله. وأفاد شهود عيان أن عناصر قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتدت قبل صلاة ظهر الجمعة اليوم على المسعف عرين الزعانين من طاقم إسعاف قلب المدينة، واقتادته إلى سيارتها، وخلال وجوده بالسيارة إعتدت عليه بالضرب ونزعت عنه “زي الاسعاف ” ووضعوه على مرآة سيارتهم، قبل أن يخلوا سبيله.

مواجهات بالعيسوية وقلنديا

وقد شهدت قرية العيسوية ظهر اليوم مواجهات عنيفة عند المدخل الرئيسي للقرية، وقد استخدمت قوات الاحتلال سيارة المياه العادمة لتفريق المتظاهرين.

كما اندلعت مواجهات عنيفة جدا عند معبر مخيم قلنديا العسكري شمال مدينة القدس، عقب صلاة الجمعة تنديدا بحرق الطفل علي دوابشة والاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى وشتم الرسول عليه الصلاة والسلام.

مظاهرات غضب عربية

وقد تظاهر الألاف في الأردن ومصر وفي رام الله والخليل عقب انتهاء صلاة الجمعة تنديدا باستشهاد الطفل الرضيع في نابلس وإساءة المستوطنين للرسول عليه الصلاة والسلام، واقتحاماتهم المتكررة للمسجد الأقصى.