نتنياهو يتوعد المقدسيين ويأمر بدفع المزيد من جنوده الى القدس

الثلاثاء 06/10/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

محمود أبو عطا /”كيوبرس

عقد الطاقم الوزاري المصغر اجتماع طارئ ليلة أمس في مدينة القدس، وترأسه رئيس الحكومة الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”. وخلًص الاجتماع في ختامه الى تصعيد استهداف الفلسطينيين في القدس المحتلة ومجابهة الأحداث الجارية فيها، وخاصة تلك التي اندلعت على خلفية المسجد الأقصى.

ومن بين مقررات المجلس الأمني السياسي المصغر – “الكابينيت” – تعميق العمليات واقتحامات عناصر الاحتلال للأحياء المقدسية، وتسريع إقرار هدم منازل الشهداء ( منفذي العمليات)، بالإضافة الى تسريع إقرار تشديد العقوبات لراشقي الحجارة والزجاجات الحارقة.

وأقر المجلس إضافة المئات من عناصر قوات الاحتلال المختلفة في البلدة القديمة وعموم أحياء القدس المحتلة، فضلا عن العناصر البالغ عددها أربعة آلاف والمنتشرين في أنحاء المدينة منذ أيام.

كما تقرر استخدام وتطبيق الاعتقالات الإدارية بالإضافة الى ملاحقة من أسماهم بـ “المحرّضين”، ومستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي للغرض نفسه – بحسب بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية عقب الاجتماع المذكور.

من جهته صرّح “نتنياهو” عقب اجتماع الكابينيت قائلا: “لن تكون حصانة لأحد في أي مكان، قررنا تكثيف تواجد قواتنا في الضفة الغربية ومدينة القدس”. وأضاف: “سنلاحق شهود العيان الذين تواجدوا في القدس القديمة أثناء حادثة الطعن مساء السبت”، بذريعة أنهم لم يقدموا العلاج والمساعدة للمستوطنين المصابين.

وكانت قوات الاحتلال فجّرت منزلي الشهيدين أبو جمل وجعابيص في جبل المكبر في القدس المحتلة، فجر اليوم، بعد اقتحامهما ليلا وإخلائهما من السكان، تزامنا مع اندلاع مواجهات عنيفة في أحياء القدس المحتلة.

ويشار الى أن السلطات الإسرائيلية قامت مؤخرا بملاحقة عدد من أنصار المسجد الأقصى في الداخل الفلسطيني، حيث سلّمت عددا من أنصار الحركة الإسلامية في الداخل أوامر ابعاد عن القدس والمسجد الأقصى، كما منعت حافلات من مدن الداخل من الوصول الى مدينة القدس.