وثيقة المسجد الاقصى المبارك | الاقصى ينادينا

الخميس 27/08/2015
الكاتب: saher saher
  • انشر المقالة

يروج الاحتلال الاسرائيلي في الآونة الاخيرة اشاعات يطلق عليها “اتفاقيات او تفاهمات” مع المملكة الاردنية الهاشمية حول السماح لليهود بدخول المصليات المسقوفة( المسجد القبلي وقبه الصخرة). كما ويروج الاحتلال الاسرائيلي اشاعات حول تشكيل اطار مشترك بينه وبين المملكة الاردنية الهاشمية لتنسيق هذا الاقتحام وايضاُ اشاعات حول ” اتفاق او تفاهمات ” بتنسيق مع سلطة الاثار الاسرائيلية للتنقيب عن اثار يهودية في المسجد الاقصى المبارك. ولأننا نؤمن ان هذه الإشاعات مغرضة وفي نفس الوقت تكشف عن اطماع الاحتلال السوداء وإصراره الشرير على الاعتداء على المسجد الاقصى المبارك عبر مشاريع التقسيم الزماني ثم المكاني كإجراء مرحلي في بناء هيكل خرافي على انقاض المسجد الاقصى المبارك،

فقد رأينا من الواجب اصدار هذه الوثيقة مؤكدين فيها ما يلي:

1. المسجد الاقصى المبارك- كل ما دار عليه السور- بكامل مساحته ومصلياته وساحاته سواء كانت تحت الارض ام فوقها هو مقدس اسلامي خالص وحصري ولا يوجد لليهود او لأي طرف آخر حق ولو في ذرة تراب منه .
2. الوجود الاسرائيلي في القدس هو احتلال باطل وغير شرعي ولا يوجد له اية سيادة على المسجد الاقصى المبارك, والحل هو بزوال الاحتلال عن القدس والمسجد الاقصى المبارك. وهو زائل بإذن الله تعالى.
3. لا يوجد لليهود أي حق للدخول الى أي بقعه من المسجد الأقصى المبارك لا الى مصلياته ولا الى ساحاته، وان مجرد الدخول يعتبر اقتحام واغتصاب للحق الاسلامي العربي الفلسطيني وهو اعتداء سافر على المسجد الاقصى المبارك وتدنيس له .
4. اننا نؤكد على حقنا المكفول قانونياً بالتصدي لأي اقتحام لليهود الى أي من مصليات المسجد الاقصى المبارك او ساحاته سواء كان الاقتحام مكشوفا ام تحت غطاء السياحة.
5. ان أي اتفاق يدعيه الاحتلال الاسرائيلي مع أي طرف كان حول المسجد الاقصى المبارك هو ادعاء وهمي وباطل ونربأ بعالمنا العربي والاسلامي والفلسطيني ابرام مثل هذه الاتفاقات المشبوهة والتي تعتبر تنازلاً عن حق اسلامي مقدس لصالح المشروع الصهيوني واي اتفاق يعتبر تعميق للتهويد ولسيطرة الاحتلال على المسجد الاقصى المبارك.
6. اننا نؤكد ان قضيه القدس والمسجد الاقصى المبارك ستبقى العنصر الموحد والمجمع لمجتمعنا الفلسطيني بكل اطيافه الدينية والفصائلية وستتصدى جميعها للاحتلال الاسرائيلي ولسياساته الخبيثة.
7. نتمنى على المملكة الاردنية الهاشمية التعجيل بإصدار بيان يدحض فيه إشاعات الاحتلال الاسرائيلي المذكورة ,ويؤكد فيه على ولاية المملكة على المسجد الاقصى المبارك ,ويؤكد على حقها في حمايته والدفاع عنه.
8. اننا نؤكد انه مهما مارس الاحتلال الاسرائيلي من اساليب شريرة لقمعنا فلن يكسر ارادتنا وان امعن في قتلنا واعتقالنا وإبعادنا.
9. اننا نهيب بكل شعبنا الفلسطيني وكل امتنا المسلمة وعالمنا العربي على صعيد الحكام والشعوب والعلماء الوقوف من وراء هذه الوثيقة والالتفاف صفاً واحداً لنصرةِ القدسِ والمسجدِ الأقصى المبارك.
10. واننا ندعو كل وسائل الاعلام الفلسطينية والعربية والإسلامية الارتقاء الى مستوى الحدث والعمل الجاد على فضح جرائم الاحتلال الاسرائيلي والتصدي لأباطيله وإشاعاته.
واننا نحيي أهلنا المقدسيين والمقدسيات وندعو الى دعم صمودهم في ارضهم وبيوتهم ومقدساتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم حتى يأذن الله تعالى بزوال الاحتلال الاسرائيلي عنهم والذي سيكون قريباً بإذن الله تعالى زولاً لا رجعة فيه وغير مأسوف عليه .