800 اسم تهويدي جديد لشوارع عربية في القدس المحتلة

الإثنين 21/09/2015
الكاتب: ans ans
  • انشر المقالة

أنس غنايم/ كيوبرس

أقرّت بلدية الاحتلال في القدس مؤخرا، مشروع تغيير الأسماء العربية للشوارع والأحياء في شرقي المدينة، واستبدالها بأخرى عبرية بلغ عددها 800 اسم، في خطوة أثارت حفيظة المقدسيين، الذين أكدوا أنها تندرج ضمن مشروع تهويد وجه المدينة العربي والتاريخي.

واختارت بلدية الاحتلال مواقع حساسة وهامّة، ذات بُعد تاريخي عريق من أجل تنفيذ مشروعها التهويدي، وبدا لافتا اختيارها للأماكن التي تشكل طوق حماية للمسجد الأقصى المبارك، أو التي شهدت في الآونة الأخيرة زحفا استيطانيا من شأنه ضرب الوجود الديمغرافي فيها مثل حي سلوان والطور والشيخ جراح ورأس العمود، وكلها في المحصلة مواقع مستهدفة من قبل الاحتلال.

وطغت الصبغة التوراتية على الأسماء القائمة المنوي استحداثها؛ ففي سلوان مثلا سيتم تغيير عدد من أسماء الشوارع العربية، حيث من المقرر أن يتم استبدال اسم حي وادي حلوة باسم “شير لمعلوت”، الى جانب أسماء أخرى في الحي مثل ” معلوت معيان جيحون” و ” هعشور” و” معلوت عير دافيد” وغيرها من الأسماء التهويدية التي لا تمت للحقيقة بصلة.

وسيطلق على الشارع الذي يربط باب الزاهرة بباب الأسباط او المتحف الفلسطيني (متحف روكفلر اليوم)، اسم “أمير دروري” أسوة باسم مؤسس سلطة الآثار الإسرائيلية. ولم تفلت الشيخ جراح من آلة التهويد، حيث سيتم تغيير عدد من أسماء الشوارع العربية الى أسماء عبرية مصطنعة، مثل “نحلات شمعون” و” نحلات يتسحاك”، وهي أسماء ذات طابع توراتي بحت، وفي حي الطور المطل على المسجد الأقصى من الناحية الشرقية ستزجّ بلدية الاحتلال بأسماء عبرية مثل “هار همشحا” و” معراة هنيفيئيم”، وفي راس العمود ستستحدث البلدية اسم مستعار هو “كدمات تسيون”.

ومن ناحيتها قالت المحامية في “الجمعية لحقوق المواطن” نسرين عليان، إن البلدية تهدف من خلال هذه الخطوة الى تغيير التاريخ والحضارة العربية والإسلامية لمدينة القدس، بعد أن ضربت عرض الحائط باقتراحات الأهالي أسماء جدد ذات بعد تاريخي عربي واسلامي.

وأشارت عليان الى ان مشروع البلدية جاء في خضم الدعوة التي قدمتها “الجمعية لحقوق المواطن” في المحكمة العليا الإسرائيلية، للمطالبة بتوفير خدمات بريدية للأحياء العربية في شرقي القدس، مؤكدة على أن توجه البلدية مهين وغير أخلاقي ويهدف الى عزل الأهالي عن المحيط الخارجي، محذرة من موجة غضب شعبية نتيجة هذه الخطوة.

وزعمت بلدية الاحتلال أن الهدف من الأسماء الجديدة هو تحسين جودة الخدمات للأهالي في الأحياء العربية، وتسهل التواصل مع المؤسسات العامة وخدمات الطوارئ، وقالت إن الأسماء الجديدة أقرّت بعد موافقة الأهالي عليها.